“مكافحة المخدرات بشرطة دبي” تؤهل طلبة “حماية” ليكونوا سفراء في التوعية

الإمارات

 

دبي – الوطن:

نظم مركز حماية الدولي التابع للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، دورة سفراء حماية لـ 25 طالباً وطالبة من مدارس حماية التابعة لشرطة دبي، على مدار 3 أيام، وذلك في إطار جهود شرطة دبي المستمرة لتوعية الطلاب بمخاطر المخدرات وأثرها السلبي على مستقبلهم الدراسي.
قدم الدورة الملازم أول أحمد زايد البوسعيدي رئيس قسم البرامج الدولية في مركز حماية الدولي، مؤكدا أن المركز يسعى لأن يسد كافة المنافذ المؤدية إلى وقوع الطلبة في فخ الإدمان، لاسيما وأن رفقاء السوء هم السبب الأول في ذلك وفقا للدراسات والأبحاث، يليها الفضول ثم وقت الفراغ، موضحا أن دورة سفراء حماية تمزج بين الثقافة التوعوية الأمنية المتنوعة وبناء الشخصية القيادية، وتوعيته بالأساليب الوقائية والإجراءات الاحترازية لعدم الوقوع ضحية للمخدرات.
وأشار الملازم أول أحمد زايد إلى أن منهجية برنامج سفراء حماية تكمن في اختيار مجموعة منهم ليتم تدريبهم وتأهيلهم ليُحاضروا في المدارس، وليكونوا عوناً لمركز حماية الدولي في مجال مكافحة المخدرات بين أقرانهم من طلاب المدارس، موضحاً بأنهم يعملون على نشر برنامج سفراء حماية ليشمل معظم المدارس والجامعات والكليات والمعاهد في دبي، مؤكدا خلال توعيته على ضرورة قول الشباب “لا” أمام كل ما من شأنه أن يهدم مستقبلهم ويخرجهم عن جادة الصواب.
وأكد على التفاعل الإيجابي بين الطلاب بهذه الدورة التي تقام لأول مرة، حيث برهنوا بأنهم قادرين ومُستعدين لأن يكونوا خير سفراء حماية من خلال تعرفهم على أنواع المخدرات وطرق الوقاية منها، وأسباب تعاطيها، وكيفية القضاء على وقت الفراغ بأمور نافعة، وآلية التواصل مع الجهات المختصة من خلال الاستفادة من المادة 43 من قانون المخدرات الإماراتي والذي ينص على أنه لا تقام الدعوى الجزائية على من يتقدم من مُتعاطي المواد المخدرة أو المؤثرات العقلية من تلقاء نفسه أو زوجته أو أحد أقاربه حتى الدرجة الثانية إلى وحدة علاج الإدمان أو إلى النيابة العامة أو الشرطة طالباً العلاج.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.