المحتجون يقتحمون البرلمان واستمرار التظاهرات في الإكوادور

الرئيسية دولي

 

اقتحم متظاهرون في الإكوادور مقرّ البرلمان في العاصمة كيتو مع تصاعد حدة التظاهرات المنددة برفع أسعار المحروقات وبسياسة حكومة الرئيس لينين مورينو الاقتصادية، واستمرار تقدّم المحتجين من السكان الأصليين نحو العاصمة استعداداً لتظاهرة الأربعاء رغم إعلان حال الطوارئ.
وتمكن المتظاهرون ومعظمهم من السكان الأصليين المزودين بعصي وسياط من تخطي طوق أمني محيط بالمبنى، وسارعوا للدخول إلى غرفة الاجتماعات واحتلوا المنصة، لكن قوات الامن تمكنت من طردهم بعد وقت قصير.
وأمر الرئيس مورينو بعد ذلك بحظر تجول ليلي بهدف حماية المقرات الرسمية.
ووقعت مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين خارج مقر البرلمان في ما يستعد عشرات آلاف المتظاهرين للتجمع في العاصمة الأربعاء للتنديد برفع أسعار المحروقات في تظاهرة يفترض أن تكون حاشدة.
وحاول المتظاهرون أيضاً اقتحام مقر البرلمان.
وتسببت هذه الاحتجاجات المتواصلة منذ أيام بتراجع إنتاج النفط في هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية بالثلث. وأدى استيلاء محتجين على ثلاث منشآت نفطية في منطقة الأمازون إلى تراجع إنتاج النفط بنسبة 31% .

وأكدت الوزارة في بيان أن الخسارة في الإنتاج في شركة النفط الحكومية بيتروأمازوناس “ستبلغ 165 ألف برميل في اليوم”.
وتنتج الإكوادور 531 ألف برميل في اليوم عادة، لكنها خرجت من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الأسبوع الماضي بسبب “معوقات” اقتصادية.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.