أوروبا تحث كوريا الشمالية على التخلي عن برنامجها النووي

دولي

 

حثت الدول الأوربية الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي كوريا الشمالية، على اتخاذ خطوات ملموسة نحو التخلي عن برامجها للأسلحة النووية والصواريخ الباليستية بشكل تام لا رجعة فيه ويمكن التحقق منه.
وأصدر مندوبو تلك الدول بياناً مشتركاً بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن المؤلف من 15 دولة بشان كوريا الشمالية، في أعقاب إعلان بيونغ يانغ أنها اختبرت صاروخاً باليستياً جديداً يمكن إطلاقه من غواصة يوم الأربعاء الماضي، وعقد الاجتماع بطلب من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا.
وكانت التجربة الصاروخية أكثر تحرك مثير للاستفزاز من كوريا الشمالية منذ استأنفت الحوار مع الولايات المتحدة في 2018، وجاءت بعد سلسلة من التجارب الصاروخية الأخرى على مدى الأشهر القليلة الماضية، وتحظر قرارات مجلس الأمن الدولي على بيونغ يانغ استخدام تقنية الصواريخ الباليستية.
ووصف أعضاء المجلس الأوروبيون هذه التجارب بأنها تقوض الأمن والاستقرار الإقليميين وتمثل انتهاكاً صريحاً لقرارات مجلس الأمن الدولي، وقال المبعوثون من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وبلجيكا وبولندا في بيان “من الضروري أن يطبق المجلس قراراته، لابد أن تظل العقوبات الدولية سارية وأن تطبق بشكل كامل وبصرامة”.
وحذرت كوريا الشمالية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، من أن طرح مسألة التجارب الصاروخية في مجلس الأمن الدولي سيؤجج رغبتنا في الدفاع عن سيادتنا.
وجاء اختبار الأسبوع الماضي قبل محادثات نووية جديدة بين بيونغ يانغ وواشنطن في السويد، وقُطعت المحادثات على مستوى فرق العمل يوم السبت الماضي بعد أن اتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بعدم المرونة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.