توافق في القضايا ذات والاهتمام والتوجه المشترك

فوزية زينل: العلاقات البحرينية الإماراتية تزداد رسوخاً

الإمارات
" الوثيقة العربية لحقوق المرأة " تعكس التوجهات الحديثة لتمكين المرأة

 

أكدت معالي فوزية بنت عبدالله زينل رئيسة مجلس النواب البحريني أن العلاقات المتينة بين مملكة البحرين ودولة الإمارات تزداد رسوخا في المجالات كافة بما يخدم المصالح المشتركة ويلبي التطلعات المستقبلية للشعبين الشقيقين بفضل العلاقة الأخوية المتميزة التي تجمع صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين وأخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.
وقالت رئيسة مجلس النواب البحريني: ” إن العلاقات البحرينية الإماراتية تعد نموذجا رفيعا على مختلف المستويات القيادية والرسمية والشعبية حيث هناك تداخل اجتماعي كبير بين الشعبين الشقيقين، مشيرة إلى أن ساحات العزة وميادين الشرف في الدفاع عن أمن واستقرار دولنا وشعوبنا شهدت امتزاج الدماء الزكية الطاهرة لشهداء البلدين من الرجال البواسل، رحمهم الله “.
وأضافت ” أن توحيد الرؤى واتساق الأهداف بين قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين تنعكس إيجابيا تجاه مختلف القضايا وخاصة على مستوى العلاقات البرلمانية بين الجانبين والتي نعتز بأنها في تقدم وتطور مستمر، مؤكدة أن هذه العلاقات المتميزة تسهم في تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة وتحقق التنمية والتطور للبلدين، مشيرة إلى أن اللجان الثنائية والمجالس المتعددة المشتركة بين البلدين الشقيقين على مستوى القطاعين العام والخاص تؤكد أن مملكة البحرين ودولة الإمارات دولة واحدة وقيادة واحدة وشعب واحد وهدف ومصير واحد”.
ولفتت رئيسة مجلس النواب البحريني إلى التوافق بين البلدين الشقيقين في القضايا ذات والاهتمام والتوجه المشترك والتي تتجسد في الدعم الإماراتي المستمر لمملكة البحرين لا سيما في برنامج الدعم والتوازن المالي إضافة إلى التوافق في أساليب مكافحة الإرهاب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها ورفض الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث ” طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى “.
وعبرت معاليها عن تقديرها للعلاقات التاريخية المتميزة والمتطورة بين البلدين الشقيقين على مستوى القيادة الحكيمة والشعب الكريم والمجالس البرلمانية، مشيدة بدور معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وحجم التعاون والتكامل والثنائية المشتركة بينهما كونهما سيدتين خليجيتين في مواقع برلمانية قيادية في البلدين الشقيقين”.
وحول الوثيقة العربية لحقوق المرأة التي تم إطلاقها رسميا من الإمارات .. قالت رئيسة مجلس النواب البحريني إن ” الوثيقة العربية لحقوق المرأة” تمثل إطارا تشريعيا عربيا ومرجعا في سن القوانين الخاصة بالمرأة العربية وتعكس حرص المشرعين العرب على دعم المرأة العربية وتعزيز دورها الإيجابي ومشاركتها الفعالة في بناء مجتمعاتنا العربية والخليجية”.
ولفتت إلى أن الوثيقة جامعة لحقوق المرأة بهدف تأكيد دورها وتوفير البيئة المواتية لكفالة فرص نهضتها، مؤكدة على ضرورة العمل لما بعد إطلاق الوثيقة وتشكيل لجان عربية لمتابعة تنفيذ ما جاء في هذه الوثيقة مع الاستمرار في تنظيم مثل هذه اللقاءات بشكل دوري للوقوف على آخر المستجدات فيما يتعلق بتطبيق بنود الوثيقة والالتزام بها وتحقيقها على أرض الواقع بإجراءات عصرية متطورة ومرنة.
وأشارت إلى أن إطلاق ” الوثيقة العربية لحقوق المرأة ” يعكس التوجهات الحديثة لتمكين المرأة العربية والخليجية وترسيخ مبادي حقوق المرأة وما نصت عليه المواثيق العربية والدولية، لافتة إلى أن الإمارات من الدول الرائدة التي أعطت المرأة الكثير من التمكين في كافة المجالات التنموية والعمل على التقريب بين التشريعات والإجراءات والحقوق لمختلف شؤون المرأة في كافة الدول العربية.
ونوهت إلى أن تزامن حفل إطلاق “الوثيقة العربية لحقوق المرأة” مع العرس الانتخابي الديمقراطي الذي تشهده الإمارات الشقيقة يعد مناسبة رفيعة احسنت الإمارات في استثمارها.
وحول دعم ورعاية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لمسيرة تمكين المرأة .. قالت رئيسة البرلمان البحريني ” إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ” أم الإمارات ” صاحبة الفضل في دعم وتمكين المرأة الإماراتية في كافة المجالات بالدولة كون سموها النموذج البارز الداعم للمسيرة الحديثة في دولة الإمارات وبالأخص في المجال البرلماني بدلالة أن المرأة الإماراتية تبوأت رئاسة المجلس الوطني منذ 2015 ” .
وأضافت أن جهود ” أم الإمارات ” في دعم وتمكين المرأة الإماراتية والخليجية والعربية استثنائية ولا يمكن حصرها، مشيرة إلى أن الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية لها حضور فاعل وبارز لكافة توجيهات وبرامج ومشاريع وتطلعات ” أم الإمارات ” ونحن كمنظومة نسائية برلمانية خليجية نشعر بالفخر والاعتزاز بذلك ” .
وفيما يخص واقع المرأة العربية في ظل ما يشهده العالم من تحولات .. قالت رئيسة البرلمان البحريني ” إنه في ظل التحولات الاجتماعية والسياسية والثقافية التي تشهدها منطقتنا والعالم فإن واقع المرأة العربية في تطور وتقدم مستمر حيث تولي الدول العربية اهتماما بالغا بقضايا المرأة المعاصرة خصوصا في تفعيل دور المرأة سياسيا والسعي لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة والحقوق”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.