مرحباً هزاع وسلطان

الإفتتاحية

مرحباً هزاع وسلطان

بكل الفخر والاعتزاز يعود أول رائدا فضاء إماراتيين، هزاع المنصوري وسلطان النيادي، إلى أرض الوطن بعد مهمة تاريخية مشرفة تكللت بالنجاح، وشكلت محطة مفصلية في جهود الدولة التي رسخت موقعها بين الكبار، بعد إرسال أول رائد فضاء إماراتي وعربي إلى المحطة الدولية، محققاً طموحاً وطنياً طالما انتظرناه جميعاً، وفي الوقت الذي كان المنصوري ينطلق بعزيمة الأبطال الذين تسلحوا بالعزيمة والتصميم وثقة القيادة الرشيدة ليحلق بعيداً حاملاً معه شرف الإنجاز وعلم الوطن، كانت القلوب والعقول تحلق معه في الرحلة التي ستكتب بداية فصل جديد من التقدم الإماراتي والنهضة الشاملة التي تميز الوطن، وتؤكد أن “أبناء زايد” أهل لجميع المهام وقد تمكنوا من مقومات مواكبة العصر وخوض كافة التحديات وسطروا ملاحم التقدم التي أكدت علو شأنهم وما يتمتعون به من قدرات وطاقات وإمكانات.
مرحباً بأبطالنا الذين كان لهم السبق في خوض تحدي غمار الفضاء وتدشين مرحلة جديدة نحو إنجازات أكبر وأعمق تواكب تطلعات الإمارات التي لا تعرف الحدود وتريد لكل إنجاز أن يكون محطة للبناء عليه لمراحل جديدة.
“طموح زايد” دستور وفاء وولاء يحمله جميع أبناء الوطن في قلوبهم، ويترجمونه إخلاصاً وعملاً وجهداً في سبيل تعزيز مكانة ورفعة وطنهم، ومنذ فجر الاتحاد المبارك كان غزو الفضاء حلماً كبيراً لأن إنجازه يعني أن الوطن قد تقدم في الكثير من المجالات ويرسخ نهضته الحضارية ويمتلك من العلوم والعزيمة ما يمكنه من جعل الإنجازات واقعاً في جميع المجالات، وحتى أيام قليلة خلت، كانت المشاعر بين الانفعال والفخر والحماس والرهبة من كل ما يمكن أن يشعر به الإنسان في مواجهة حدث عظيم، حتى تم إنجاز الحدث التاريخي باكتمال قصة نجاح جديدة للإمارات حفرت فيها الدولة اسمها بقوة بين الكبار برعاية قيادتها الرشيدة وجهود أبنائها وإخلاصهم ووفائهم، ولتثبت مجدداً وفي مرحلة هامة من مسيرتها المباركة أننا أمة تمتلك من العزيمة الكثير لتنجح وتبدع وتقدم للعالم أجمع مساهمات ترفد مسيرة وجهود البشرية، ومن هنا سيكون للرحلة التي استمرت 8 أيام دور كبير في تأكيد القدرة على أننا سنواصل مسيرة الرفعة والتقدم والازدهار ولن نتوقف عن كل عمل يؤكد أن “أبناء زايد” يمتلكون كل مقومات الإبداع في جميع المحافل.
اليوم نستقبل بفخر واعتزاز بطلين يعودان إلى أرض الوطن لنحتفل بالإنجاز ونتعلم من التجربة ونستفيد من الخبرة التي بات أبناء الإمارات بطاقاتهم وإمكاناتهم رموزاً في القدرة على تحويل جميع الأحلام إلى واقع.. مرحبا هزاع المنصوري وسلطان النيادي بعودتكما إلى وطن يفخر بجميع أبنائه الذين يحملون له الولاء والفخر والعزة والوفاء.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.