يعنى برعاية الطلبة المواطنين في الجامعات وتشغيلهم في الحكومة الاتحادية

“الاتحادية للموارد البشرية” تطور برنامج “مسار” بالتشاور مع الوزارات

الإمارات

دبي: الوطن

بحثت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية مع الوزارات والجهات الاتحادية، آليات تطوير برنامج “مسار” لرعاية خريجي الثانوية العامة المواطنين، الذي أطلقته الهيئة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم (31) لسنة 2010، وتقوم فكرته على تبني الوزارات والجهات الاتحادية الخريجين خلال دراستهم الجامعية، في التخصصات ذات علاقة بطبيعة عمل الجهة الاتحادية ونشاطها، ومن ثم توظيفهم لديها فور إتمام دراستهم الجامعية.
ووقفت الهيئة على مرئيات الوزارات والجهات الاتحادية الخاصة بتطوير برنامج “مسار”، والمقدمة عبر البريد الإلكتروني، وخلال الورشة التي عقدتها، مؤخراً، في مقرها بدبي، بحضور سعادة عائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد الشرية في الهيئة، والعشرات من ممثلي الوزارات والجهات الاتحادية.
وفي هذا الصدد أوضحت سعادة عائشة السويدي أن برنامج “مسار” يعد من مبادرات “الهيئة” الخلاقة، التي ترمي من خلالها إلى تبني ورعاية الكفاءات الإماراتية الشابة والواعدة، خلال مرحلة الدراسة الجامعية في العديد من التخصصات العلمية والأكاديمية التي تحتاج إليها الحكومة الاتحادية، ومن ثم استقطابها وتعيينها في الوزارات والجهات الاتحادية.
وأشارت سعادتها إلى أن البرنامج يدعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لجهة تعيين المواطنين الأكفاء في مؤسسات الحكومة الاتحادية، حيث أنه يسهم في إعداد موارد بشرية إماراتية مؤهلة، وتمكينها من تعزيز الريادة العالمية للدولة في العديد من المجالات، لا سيما في مجال العمل الحكومي، بما يحقق آمال وتطلعات القيادة الرشيدة للدولة.
وبينت أن “الهيئة” وضمن مساعيها لتطوير برنامج “مسار”، اطلعت على برامج المكافآت والمنح الدراسية في العديد من مؤسسات الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية.
وذكرت أن البرنامج يطبق على الرعايات الدراسية داخل الدولة التي يتم توفيرها من قبل الوزارات والجهات الاتحادية، وأن تتولى الجهة الراعية التنسيق مع جهة الدراسة المنتسب إليها الطالب لموافاتها بتقارير دورية عن سير الدراسة، على أن ترسل الجهة نسخاً منها إلى الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية.
ولفتت سعادة عائشة السويدي المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة إلى أن عدد الرعايات الدراسية التي تمنحها الوزارات والجهات الاتحادية لخريجي الثانوية العامة ضمن برنامج “مسار” يجب أن يتناسب مع عدد الموظفين لديها، فالجهات التي يقل عدد موظفيها عن 300 عليها أن تقدم 20 رعاية دراسية بحد أقصى، والجهات التي يتراوح عدد موظفيها بين 300 و1000 موظف تقدم 25 رعاية دراسية، في حين أن الجهات التي يتجاوز عدد موظفيها 3000 موظف فهي مطالبة بتقديم 60 رعاية دراسية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.