بحبك يا لبنان

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي: كاتبة إماراتية

بحبك يا لبنان

 

تتميز دولة لبنان بموقع جغرافي مميز في الوطن العربي وبطبيعة خلابة تجمع ما بين البحر والسهول والوديان والجبال وتجمع ما بين التقليد والحداثة حيث توجد فيها العديد من المنتجعات على الساحل بالإضافة إلى المناطق الجبليّة الرائعة والأطلال الأثرية وهي من أكثر الدول العربية ازدهارا في السياحة ما تحتويه من مواقع أثرية تعود للحضارات القديمة مثل الحضارة الرومانية والاسلامية والبيزنطية بالإضافة إلى المعالم السياحية الأخرى مثل المنتجعات والفنادق والمراكز التجارية , ومنذ عشرات السنين كانت المفضلة للسياحة عند اهل الخليج العربي ولكن مع عدم الاستقرار السياسي تم حظر السفر اليها لفترة من الزمن حفاظا على سلامة شعب الامارات ولكن منذ أيام جاء القرار بالسماح للمواطنين بالسفر إلى لبنان , حيث لاحظنا فرحة الجميع في مواقع التواصل الاجتماعي بفك الحظر مما زاد من نسبة حجوز الرحلات الجوية بين البلدين والتي ارتفعت بشكل كبير , حيث ستستفيد شركات الطيران من هذا السوق الحيوي. كما سيسجل القطاع السياحي اللبناني انتعاشاً لم يشهده منذ 3 سنوات وخاصة أن السائح الإماراتي يعد من أكثر السياح إنفاقاً خلال رحلاته.
فقد تغنى الشعراء العرب والأجانب بجمال وجو وفاكهة لبنان المميزة مما يبشر بانتعاش حيوي في مجال السياحة والتجارة وأيضا وانتعاش القطاع العقاري والاستثمار في شراء الشقق والفلل في لبنان نظرا لجوها المعتدل وطبيعتها الخضراء وشعبها المضياف، كما وتعرف بأنها بلاد “الأرز “ومن أشهر مدنها بيروت العاصمة وجوهرة الشرق العربي وهي مطلة على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وأهم معالمها السياحية “صخرة الروشة” المعروفة وأيضا فيها المسرح الكبير وهناك أيضا مدينة “جونيه” وهي مدينة جبلية تطل على البحر، ومغارة جعيتا ومدينة “بعلبك” المشهورة وفيها أيضا منطقة تسمى “بيت الدين والذي يعد من أهم المعالم المعمارية الجميلة في البلاد ولا ننسى أيضا مدينة طرابلس الرائعة.
وعلى ضوء هذا القرار المفرح فقد أكد دولة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري متانة العلاقات اللبنانية الإماراتية التاريخية والمتجذرة مشيدا بمواقف الإمارات قيادة وحكومة شعباً تجاه لبنان على جميع الأصعدة ودعمها للاقتصاد اللبناني حيث قال ” إن وقوف دولة الإمارات قيادةً وحكومةً وشعبا إلى جانب لبنان سيبقى محفوراً في ذاكرة وقلوب كل اللبنانيين، مؤكدا أن لبنان لن ينسى وقوف الإمارات إلى جانبه في مرحلة إعادة الإعمار بعد سنوات الحرب الأهلية، وفي كل أزمة سواء لإعمار ما دمرته الاعتداءات الإسرائيلية أو لمساهمتها الكريمة في المؤتمرات الدولية التي تم تخصيصها لدعم الاقتصاد اللبناني”. كما ان دولة الإمارات تعد أكبر شريك تجاري عربي للبنان وسابع أكبر شريك تجاري على الصعيد العالمي، كما تأتي في المرتبة الأولى عالمياً في استقبال الصادرات اللبنانية حيث استحوذت على 14% من صادرات لبنان السلعية خلال2018. كما ان مؤتمر الاستثمار الإماراتي-اللبناني الثاني الذي افتتحه سعد الحريري ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد وسط حضور واسع ورفيع المستوى يؤكد عمق الروابط الأخوية والتاريخية التي تجمع الدولتين والذي يبشر بمزيد من التعاون والشراكة البناءة في مختلف القطاعات الحيوية ومن ضمنها السياحة وهي احدى اهم روافد الاقتصاد الوطني في كلا الدولتين واقتصاد دولة الإمارات يعد أحد أكثر الاقتصادات تنوعاً على مستوى المنطقة بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة.

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.