تكريم الأبطال

الإفتتاحية

تكريم الأبطال

أتى تكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لعدد من أبطال قواتنا المسلحة الباسلة، تعبيراً عما يكنه الوطن من فخر واعتزاز لرجاله الأوفياء وتجسيدهم لقيم شعبنا الأصيل ومثله المتجذرة في نفوس أبنائه التي يترجمونها في ميادين الحق والواجب والكرامة بأعمال بطولية، وملاحم تقوم على الشجاعة والإقدام التزاماً منهم بالواجب الذي كانوا أمناء على أدائه داخل وخارج الدولة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقول سموه: ” أبناء الإمارات يسطرون المواقف البطولية في مختلف ميادين الحق والكرامة والمسؤولية داخل الدولة وخارجها”.
شكلت العسكرية الإماراتية منذ تأسيس الدولة مثالاً حياً على أقدس حالات الوطنية والبسالة والانتماء والفداء للوطن، وكانت الأمانة التي حملها أبطال قواتنا الباسلة حالة متواصلة من الالتزام بقضايا الإمارات التي تقوم على نصرة الحق وإغاثة المظلوم ومواجهة الطغاة وتبديد المخاطر وقهر التحديات، وأكد المنتسبون دائماً أنهم حصن وطننا المنيع وسيفه البتار والمرابطون في ساحات المجد يصنعون البطولات ويقدمون الدليل التام على أنهم حماة المسيرة وأهل المجد ورافعوا علم الإمارات خفاقاً في جميع الميادين.
جهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كانت كفيلة بإحداث نقلات نوعية جعلت لقواتنا مكانة تعتز بها الإمارات، ومكنتها من القدرة على التعامل مع جميع العلوم العسكرية ومواكبة التطورات وامتلاك جميع المقومات التي تجعل النصر خياراً وحيداً في جميع الميادين، حيث إن مسيرتها تقوم على الإنسان المؤمن بقضايا وطنه الذي يمتلك كل مقومات صناعة النصر والتقدم بالعلوم العسكرية والإبداع في تنفيذ المهام ليبقى وطننا عصياً على كل طامع ومتربص، ولتبقى مسيرة العز والكرامة والفخر عناوين دائمة تنهل منها الأجيال المعنى الحقيقي للبطولة والوفاء والولاء للوطن والقيادة، وليؤكد أبناء هذه الأرض المباركة أنهم على عهد وطنهم وقيادتهم مرابطون مخلصون عقدوا العزم أنهم سيبقون دائماً موضع الفخر وحملة رايات المجد ورجال الرباط يوم يناديهم الواجب ويطلب الحق أهله، فهم الفخر والعزة والرفعة، والذين بفضلهم نؤمن أن الوطن له حماة أخيار كانوا دائماً أهل البطولة ورجال حق أقوياء أشداء على كل من يعتقد أنه يمكن أن يتجبر، وحملة قيم الإنسانية مع كل ضعيف ومستجير ومظلوم، وخلال مسيرة الرفعة والشرف اكتسب أبطال الإمارات احترام العالم في جميع الميادين والمهام التي أوكلت لهم، فبينوا الخبرة والكفاءة والوطنية والالتزام، فكان صنيعهم هو الشرف العظيم الذي يحمله كل أبناء الإمارات فخراً وعزة بهم.. مبارك للوطن بطولة وإقدام أبنائه حيث وجدوا.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.