تنفيذاً لتوجيهات "أم الإمارات".. توقيع مذكرة تفاهم بين "زايد العليا" ومستشفى التأهيل التخصصي

خالد بن زايد: دعم القيادة الرشيدة يسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة للمؤسّسة

الإمارات الرئيسية

 

 

أبوظبي – الوطن:
أكد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم حرص المؤسّسة على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة في تقديم أفضل خدمات الرعاية والتأهيل لكافة منتسبيها من أصحاب الهمم و العمل ضمن اطار دور المؤسسة الريادي في تحقيق وتطبيق السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم التي أطلقتها الحكومة، بما يضمن التمكين والحياة الكريمة لأصحاب الهمم وأسرهموالتغلب على جميع التحديات التي تواجههم.
وتقدم بجزيل الشكر والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ” أم الإمارات” حفظها الله لحرص سموها على تقديم الدعم والتشجيع لأبنائها وبناتها في مختلف المجالات خاصة الفئات المشمولة برعاية المؤسسة من أصحاب الهمم، ودورها البارز في دعم فعاليات وانشطة المؤسسة الإنسانية على مدى تاريخها.
وأشاد في تصريح صحافي لسموّه بمناسبة ترجمة توجيهات ” أم الامارات ” حفظها الله بتوقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومستشفى التأهيل التخصصي التي تهدف لترسيخ شراكة استراتيجية بينهما، والمساهمة في تقديم الخدمات العلاجية التأهيلية، والدعم الطبي والعلاج التأهيلي لأصحاب الهمم، أشاد بالاهتمام الكبير الذي تتلقاه المؤسّسة من القيادة الرشيدة، الأمر الذي أسهم في تحقيق الإنجازات الكبيرة التي تسجلها “زايد العليا” في تقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لمنتسبيها من أصحاب الهمم.
وقال سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان: “إن كافة مؤسسات الدولة المعنية بالرعاية والتأهيل تحرص على توفير خدمات الرعاية الصحية لأصحاب الهمم بشكل مبسط وميسر بما يتناسب مع ظروفهم، وتعتبر مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم إحدى المؤسسات المنفذة لسياسات وبرامج حكومتنا الرشيدة لتآهيل و تعليم و رعاية أبنائنا من أصحاب الهمم ، و تسعي المؤسسة علي ابرام شراكات استراتيجية مع أفضل المراكز الصحية المتخصصة في إعادة التأهيل الطبي في إمارة أبوظبي وذلك لتفعيل دورها في إنجاح ودعم المبادرات التي تطلقها المؤسّسة لصالح أصحاب الهمم “.
وحضر مراسم التوقيع على مذكرة التفاهم بمقر المؤسسة، معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة، ووقّعها عن المؤسسة سعادة عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام، وعن المستشفى الدكتور مشعل القاسمي المدير العام.
وتهدف المذكرة إلى ترسيخ شراكة استراتيجية بينهما، والمساهمة في الخدمات العلاجية التأهيلية، وتقديم الدعم الطبي والعلاج التأهيلي لأصحاب الهمم، وتحسين وتكثيف مستوى الرعاية الصحية لهم وخاصة حالات الإعاقة الجسدية الشديدة، إضافة إلى تعزيز أواصر التعاون لتحقيق الأهداف المشتركة للطرفين وجاء ذلك التوجيه من “أم الإمارات” خلال اطلاعها على خدمات ومشاريع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في لقائها السنوي في مؤسسة التنمية الأسرية.
وتشمل مذكرة التفاهم بين الجانبين تنفيذ عملية ربط إلكتروني بين مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومستشفى التأهيل التخصصي، ويشترك الجانبان في وضع الخطط العلاجية المطلوبة لمنتسبي المؤسسة من أصحاب الهمم، واعتمادها والالتزام بها ومتابعتها بتقارير مفصلة خلال فترات زمنية متعارف ومتعاقد عليها، واستخدام المركز لـــ نظام “وجهتنا ” لإدخال البيانات الخاصة بأصحاب الهِمم التابعين للمؤسّسة ومتابعة حالاتهم.
التزامات زايد العليا
وتلتزم مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم من خلال مذكرة التفاهم التي تستمر لمدة ثلاثة أعوام بتحديد الأشخاص والفئات المستهدفة لديها، عقب تقييم الحالة ووضع الخطة العلاجية التأهيلية المطلوبة، وتمكينهم من الدعم العلاجي لدى المستشفى والذي يشتمل بشكل مبدئي على العلاج الطبيعي والوظيفي وعلاج النطق، وتأهيل حالات الإعاقات الجسدية الشديدة – ضمن مبادرة مشروع “اصنع مني بطلاً.”
كما تقوم المؤسسة بدعم التعاون المشترك مع المستشفى، بإتاحة الاستفادة الطبية المقدَّمة من طبيب أخصائي في عدة اختصاصات طبية لدى المستشفى لعمل الاستشارات لمنتسبي المؤسسة، وتكثيف تأهيلهم ومتابعتهم بالتعاون مع أُسرهم.
التزامات مستشفى التأهيل
ويلتزم مستشفى التأهيل التخصصي باستقبال أصحاب الهمم المرشحين من المؤسسة، وتقديم الدعم والرعاية الطبية اللازمة لهم، وإجراء الفحوصات الطبية الدورية والبرامج الصحية التوعوية من خلال المستشفى، وتوفير وسائل نقل منتسبي المؤسسة من وإلى المستشفى، والالتزام بعمليات وسياسات ومؤشرات التقييم والأداء الخاصة بالمؤسسة.
ويُمكن مستشفى التأهيل التخصصي – من خلال عملية الربط الإلكتروني- من الاطلاع على التقارير الخاصة بكل طالب تتمّ معالجته بالمستشفى من منتسبي المؤسسة، وتتبع كل حالة من الحالات العلاجية لمنتسبيها، ومعرفة النفقات المستحقة على كل حالة، عن طريق الرموز المستخدمة في نظام الضمان الصحي.
ويتعاون المستشفى مع المؤسسة في إعداد الدراسات المتخصصة ومعايير ومؤشرات القياس ومعدلات الأداء في مجالات التعاون الطبية والعصبية والنفسية والعلاجية والتأهيلية، وتقديم الدعم والاستشارات في حصر وتحديد المقارنات المعيارية لمؤشرات أصحاب الهِمم، ويقوم المستشفى بتزويد المؤسسّة بجميع البيانات الحالية والمستحدثة والتي تمّ تسجيلها أو إعدادها أو تعديلها أو الحصول عليها بموجب مذكرة التفاهم، والمتعلقة بأصحاب الهِمم من منتسبي المؤسسة ممن يُعالجون في المستشفى.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.