تنمية المجتمع بأبو ظبي” تطلع على تجربة نظيرتها في دبي بمبادرة “التخطيط للمستقبل”

الإمارات

 

دبي: الوطن

استقبلت هيئة تنمية المجتمع في دبي، وفداً من دائرة تنمية المجتمع في أبو ظبي بهدف التعرف إلى الخدمات والمبادرات الموجهة لكبار المواطنين وتفاصيل البرامج التي أطلقتها الهيئة بناء على الاحتياجات الفعلية لكبار المواطنين وبهدف تعزيز دمجهم وتمكينهم بعد مرحلة التقاعد.
وبحث الطرفان تجربة هيئة تنمية المجتمع في مبادرة “التخطيط للمستقبل” والتي تستهدف موظفي الجهات الحكومية من الشباب والمقبلين على التقاعد بغرض تدريبهم وتطوير مهاراتهم لوضع خطط مستقبلية مالية واجتماعية وصحية ونفسية تتيح لهم استقراراً أكبر في مرحلة ما بعد التقاعد. وإضافة إلى التعرف على نتائج التطبيق الأولي للمبادرة اطلع الوفد على آلية التنفيذ، والتي تتم بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، ومعلومات الحقيبة التدريبية التي تم إعدادها من قبل هيئة تنمية المجتمع بالتعاون مع معهد دبي لتنمية الموارد البشرية التابع لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي.
وخلال استقبالها لوفد دائرة تنمية المجتمع في أبو ظبي، أكدت مريم الحمادي، مدير إدارة كبار المواطنين في هيئة تنمية المجتمع ضرورة التعاون على مستوى الجهات المحلية والاتحادية وتبادل الخبرات لاسيما فيما يتعلق بطرح وتطوير مبادرات تستشرف الاحتياجات المستقبلية لأفراد المجتمع.
وقالت الحمادي: “أطلقت هيئة تنمية المجتمع مبادرة التخطيط للمستقبل بهدف تحفيز السلوك الإدراكي لدى موظفي الحكومة وتنمية الرغبة والقدرة لديهم لوضع وتنفيذ خطط مستقبلية مثمرة. ويساهم ذلك في إحداث تغير نوعي في نمط حياة كبار المواطنين في السنوات المقبلة وانتقالهم من مرحلة العمل إلى مرحلة التقاعد بسلاسة أكبر ودون أي تحديات مالية أو اجتماعية أو نفسية أو صحية”.
وإضافة إلى إكساب المتدربين في مبادرة “التخطيط للمستقبل”، على المعرفة الضرورية للتخطيط المالي والاجتماعي والصحي والنفسي استعداداً للانتقال لمرحلة ما بعد الوظيفة خلال السنوات المقبلة، يساهم البرنامج في تأهيلهم لعدم الوقوع في الممارسات الخاطئة التي تؤثر بشكل كبير على أوضاعهم المادية والاجتماعية والصحية والنفسية، وذلك من خلال مجموعة من ورش العمل والبرامج التي يقدمها مختصون في نفس المجال، لإكساب المشاركين في البرنامج المهارات اللازمة لبناء خطة شخصية كفيلة بالحافظ على استمرارية عطاء الموظف، واستثمار طاقاته بما يعود على حياته المستقبلية بالمنفعة. كما ناقش الطرفان الجانب العملي لتطبيق المبادرة من خلال استضافة المتخصصين في مجال المشاريع المتوسطة والصغيرة وفي مجال التوفير المالي والمشاريع العقارية وذلك بالتعاون مع مجموعة من الشركاء بمن فيهم أكاديمية دبي لريادة الاعمال والصكوك الوطنية وشركة الليوان الملكي.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.