بحث مع بوتين تعزيز الشراكة الاستراتيجية و العلاقات والتطورات الإقليمية والدولية

محمد بن زايد: العلاقات الإماراتية الروسية متجذرة تقوم على إرث ثري من التعاون

الإمارات الرئيسية السلايدر

 

عقد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس.. جلسة مباحثات رسمية مع فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية الذي يقوم بزيارة دولة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
ورحب سموه في بداية المباحثات ــ التي عقدها الجانبان في قصر الوطن ــ بضيف البلاد الكبير والوفد المرافق متمنياً له طيب الإقامة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة وأن تحقق زيارته أهدافها المرجوة في دعم العلاقات الإماراتية – الروسية ودفعها إلى الأمام في المجالات المختلفة بما يصب في مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.
تناولت المباحثات.. علاقات الصداقة والتعاون الثنائي بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها على المستويات كافة.
وتبادل سموه والرئيس فلاديمير بوتين وجهات النظر حول التطورات في الساحتين الإقليمية والدولية بشكل عام وفي منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط بشكل خاص.. إضافة الى العديد من القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية محل الاهتمام المشترك، ورؤى البلدين تجاهها.
ونقل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” إلى فخامة الرئيس الروسي وترحيبه بزيارة دولة الإمارات.

وقال سموه إن العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الصديقة أصبحت ثمارها واضحة من خلال تعاونهما المشترك في المجالات كافة.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال المباحثات.. أن العلاقات الإماراتية – الروسية متجذرة ومتنامية وتقوم على الثقة والاحترام المتبادل وتستند إلى إرث ثري من التعاون والتواصل والزيارت المتبادلة والمصالح المشتركة وهناك حرص كبير من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” على تطوير هذه العلاقات وتقويتها واستثمار ما يتوفر لها من مقومات وإمكانات كثيرة ومتنوعة للنمو والازدهار في المجالات المختلفة.
وأضاف سموه أن إعلان الشراكة الاستراتيجية الذي وقعه البلدان خلال العام الماضي والذي يشمل المجالات السياسية والأمنية والتجارية والاقتصادية والثقافية والإنسانية والعلمية والتكنولوجية والسياحية وغيرها.. كان بمثابة نقلة نوعية في مسار العلاقات الإماراتية – الروسية وأنه يعبّر عن توفر إرادة سياسية مشتركة للارتقاء بهذه العلاقات ودفعها إلى آفاق أرحب.. كما يمثل هذا الإعلان إطاراً أساسياً للعمل المشترك من أجل مستقبل أكثر ازدهاراً للعلاقات بين البلدين خلال الفترة المقبلة.
وأشار سموه إلى أنه في كل زياراته العديدة لجمهورية روسيا الاتحادية الصديقة خلال السنوات السابقة وآخرها العام الماضي 2018 لمس حرصاً واهتماماً كبيرين من الجانب الروسي وفخامة الرئيس فلاديمير بوتين، بشكل خاص على تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة وهو ما أسهم في تحقيق التطورات الإيجابية في مسار هذه العلاقات خلال الفترة الماضية، وجعل روسيا من الشركاء الاستراتيجيين للإمارات في العديد من المجالات.
وأثنى سموه على التعاون الإماراتي – الروسي المثمر في مجال الفضاء الذي تكلل برحلة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية فضلاً عن التعاون في مجالات الطاقة والعلوم والتكنولوجيا وغيرها خاصة مع الاهتمام الكبير الذي توليه الإمارات للمشاركة الفاعلة في مسار الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي وحرصها على إقامة شراكات بنّاءة مع الدول المتقدمة في هذا المجال وامتلاكها لاستراتيجيات ورؤى طموحة في هذا الشأن..كما ثمن سموه استضافة روسيا مؤخراً فعاليات الدورة الثالثة لقمة “أقدر” العالمية.. وأشار إلى أهمية استضافة أبوظبي أعمال الدورة التاسعة من اللجنة المشتركة بين دولة الإمارات وروسيا الاتحادية.
وقال سموه إن هناك العديد من العوامل الاستراتيجية المشتركة بين الإمارات وروسيا، ما يسهم في دعم علاقاتهما وتعميقها وتعظيم مردوداتها..مشيراً إلى أن البلدين طرفان أساسيان في العمل على استقرار وتوازن سوق الطاقة العالمي من خلال الحرص على أمن إمدادات الطاقة والتعاون في ما يخص أسعار النفط، ويتفقان حول ضرورة التصدي لخطر التطرف والإرهاب والقوى التي تقف وراءه وتدعمه باعتباره أكبر تهديد للسلم والاستقرار والأمن على الساحة الدولية ومصدراً للكراهية والتعصب بين الأمم والشعوب.. كما يعملان من أجل تحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط من خلال الاستناد إلى مبدأ الحفاظ على الدولة الوطنية ومؤسساتها ووحدتها باعتبارها ركيزة هذا الاستقرار.
وأضاف سموه خلال المباحثات أن أمن منطقة الخليج العربي يمثل مصلحة دولية وليست إقليمية فقط، بالنظر إلى الأهمية الاستراتيجية الكبيرة للمنطقة بالنسبة إلى العالم كله خاصة على المستوى الاقتصادي مؤكداً أن دولة الإمارات حريصة على ضمان إمدادت النفط من المنطقة إلى العالم، وحرية الملاحة في الممرات الملاحية الدولية فيها، من منطلق ثوابتها كدولة مسؤولة على الساحة الدولية.
وأشار سموه إلى أن الإمارات مهتمة بتعزيز وتوثيق علاقاتها مع الدول الصديقة في العالم مثل جمهورية روسيا الاتحادية وإقامة شراكات إيجابية معها تعود بالخير على الجميع وذلك على قواعد المصالح المشتركة والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية والعمل من أجل السلم والاستقرار والتنمية على الساحتين الاقليمية والدولية وذلك في إطار من الاتزان والتوازن اللذين يميزان السياسة الخارجية الإماراتية منذ عهد المغفور له الشيخ زايد “طيب الله ثراه”.
وأكد سموه أن روابط روسيا مع دول الخليج العربية والعالمين العربي والإسلامي تمثل بعداً مهماً في العلاقات الإماراتية – الروسية، مشيراً إلى أن الحوار الاستراتيجي القائم بين روسيا ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية منذ عام 2011 يرفد العلاقات الإماراتية – الروسية بمزيد من أسباب التطور والقوة، خاصة وأن الإمارات تمثل بوابة تجارية واقتصادية لروسيا إلى منطقة الخليج العربي.
وعبر سموه عن ارتياحه للتطورات الإيجابية التي شهدتها العلاقات الإماراتية – الروسية خلال السنوات الماضية، وثقته في أن زيارة فخامة الرئيس الروسي للإمارات سيكون لها عظيم الأثر في مستقبل هذه العلاقات وتطورها في المجالات والميادين كافة.
والتقى فخامة الرئيس الروسي على هامش الزيارة رائدي الفضاء الإماراتيين هزاع المنصوري وسلطان النيادي اللذين حرصا على الترحيب به في دولة الإمارات وتحيته باللغة الروسية.. معربا عن سعادته بقائهما متمنيا لهما التوفيق في مهامهما المستقبلية في خدمة بلدهما والاسهام في تقدمه وتطوره في مجال علوم الفضاء.
وأعرب فخامة الرئيس الروسي عن شكره وتقديره لدعوته لزيارة دولة الإمارات التي يطيب له وجوده فيها مرة أخرى.. وقال “خلال الجولة القصيرة من المطار إلى قصر الوطن أطلعت على الديناميكية العالية التي تتطور خلالها دولة الإمارات .. ويطيب لي زيارتها مرة أخرى”.
وأضاف أن العلاقات الثنائية بين البلدين تواصل تطورها في جو ودي وبناء.. ووفق إعلان الشراكة الاستراتيجي بين بلدينا فإن العلاقات التجارية والاقتصادية تتسع وتشمل مختلف الجوانب.. منوها إلى أن روسيا والإمارات شركاء في العديد من الاستثمارات خاصة في مجال الطاقة والطاقة النووية السلمية .. إلى جانب التنسيق بين سياسات البلدين في أسواق النفط والتعاون في مجال استكشاف وعلوم الفضاء .. مهنئا دولة الإمارات بإنطلاق أول رائد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية.
وأشار إلى زيادة أعداد السياح الروس إلى دولة الإمارات بنسبة 23%، والذين أنفقوا 1.3 مليار دولار وثمن الدعم الشخصي الذي يبديه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لترسيخ وتنمية العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا.. وحمل فخامته صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أطيب تحياته وتمنياته إلى صاحب السمو رئيس الدولة.
وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفخامة فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية الهدايا التذكارية حيث أهدى سموه للرئيس فلاديمير بوتين مجسماً لقلعة الحصن التاريخية.. فيما قدم فخامة الرئيس الروسي لسموه صقراً يعد أندر أنواع الصقور في روسيا.
وسجل الرئيس الروسي كلمة في سجل كبار الزوار في قصر الرئاسة أعرب خلالها عن سعادته بزيارة دولة الإمارات وجزيل شكره وتقديره لحفاوة الاستقبال والضيافة اللذين حظي بهما والوفد المرافق.. متمنياً للعلاقات الثنائية بين البلدين مزيداً من التطور والازدهار ولدولة الإمارات وشعبها دوام التقدم.
وأقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة غداء تكريما لضيف البلاد فلاديمير بوتين والوفد المرافق بمناسبة زيارته التاريخية إلى الدولة.
حضر جلسة المباحثات والمأدبة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة و سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للاستثمار وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي و سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي و معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة “الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” ومجموعة شركاتها ومعالي علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني ومعالي علي سعيد مطر النيادي مفوض الجمارك رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.
فيما حضرهما من الجانب الروسي.. معالي سيرغي لافروف وزير الخارجية ومعالي يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي ومعالي دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة رئيس مشارك للجنة المشتركة الإماراتية الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والتقني وفخامة رمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان لروسيا الاتحادية ودميتري شو غاييف مدير عام الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري الفني وإليكسندر لافرينتييف المبعوث الخاص لرئيس روسيا الاتحادية لشؤون التسوية السورية وكبريل دميترييف رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الروسي المباشر ويفجيني كزلوف مترجم إلى جانب عدد من المسؤولين.
والتقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفخامة الرئيس الروسي عقب مأدبة الغداء بالفرق التي قدمت مجموعة الفقرات الفنية والتراثية والرياضية خلال المأدبة حيث قدم عازف العود فيصل الساري مقطوعة فنية كما عزف على آلة “الربابة” وأيضاً قدم “فن التغرودة” أضافة إلى عرض خاص لرياضة الجوجيتسو فيما قدم مجموعة من الأطفال مقطوعة موسيقية لأغنية “الله يا دار زايد”.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد استقبل، أمس، في مطار الرئاسة.. فخامة الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية الصديقة الذي وصل إلى الإمارات في زيارة دولة.
وقدم مجموعة من الأطفال باقة من الورود لفخامة الرئيس الروسي ثم نفذ مجموعة من طلبة المدارس الموهوبين صورة فنية من خلال استخدام المكعبات لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان و فخامة فلاديمير بوتين.
ثم توجه سموه والرئيس الروسي إلى قصر الوطن حيث جرت لفخامة ضيف البلاد الكبير ــ لدى وصوله القصر ــ مراسم استقبال رسمية.. فيما رافق موكب الضيف ثلة من الفرسان على صهوات الخيول العربية الأصيلة في ساحة القصر .
وحلق فريق “فرسان الإمارات” الوطني للاستعراضات الجوية في سماء القصر مشكلا لوحة بعلم روسيا.. وقدمت فرقة الفنون الشعبية عروضها الفلكلورية وأهازيجها التراثية المتنوعة.
ثم اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الضيف إلى منصة الشرف وعزف السلامان الوطنيان لجمهورية روسيا ودولة الإمارات.. فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة فخامة الرئيس الروسي.
وصافح فخامة فلاديمير بوتين.. كبار مستقبليه من سمو الشيوخ والوزراء والمسؤولين.. الذين رحبوا بزيارته التاريخية للدولة فيما صافح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الوزراء وكبار المسؤولين ضمن الوفد المرافق للرئيس الروسي.
فقد كان في الاستقبال.. سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان العضو المنتدب لجهاز أبوظبي للاستثمار وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي و سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وعدد من الشيوخ والمعالي الوزراء .
فيما يضم الوفد المرافق للرئيس الروسي كلاً من.. معالي سيرغي لافروف وزير الخارجية ومعالي يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي ومعالي دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة رئيس مشارك للجنة المشتركة الإماراتية الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والتقني وفخامة رمضان قاديروف رئيس جمهورية الشيشان لروسيا الاتحادية ودميتري شو غاييف مدير عام الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري الفني وإليكسندر لافرينتييف المبعوث الخاص لرئيس روسيا الاتحادية لشؤون التسوية السورية وكبريل دميترييف رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الروسي المباشر وسعادة سيرجي كوزنيتسوف سفير جمهورية روسيا الاتحادية لدى الدولة وعدد من المسؤولين. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.