“الزراعة والسلامة الغذائية” تكثف برامج التوعية بأفضل الممارسات في بداية الموسم

الإمارات

 

أبوظبي – الوطن:
بالتزامن مع بدء الموسم الزراعي لعام 2019-2020تكثف هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية من حملات التوعية بأساليب الزراعة الصحيحة من بداية إعداد التربة حتى مرحلة ما بعد الحصاد.
وينشط مهندسو الإرشاد الزراعي التابعين لهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في توعية أصحاب وعمال المزارع بشأن أفضل الممارسات، حيث تتركز كافة الزيارات الارشادية على الطرق الصحيحة للزراعة سواء في الحقول المكشوفة أو مزارع البيوت المحمية والمزارع التي تعتمد على أنظمة الزراعة المائية، حيث ينصح مهندسو الهيئة المزارعين بضرورة مراعاة مسافات الزراعة ومعدلات البذور والكثافة النباتية لمحاصيل الخضروات،وذلك لضمان التهوية الجيدة للنبات والتقليل من انتشار الأمراض والآفات، كما يؤكدون على أهمية التحققمن أن الأشتال المراد زراعتها خالية من الأمراض والآفات مع ضرورة معاملتها بمبيد فطري وحشري عام قبل نقلها للحقل، بالإضافة إلى أهمية استخدام نقاطات تساعد على تصريف المياه بدرجة أقل وكفاءة توزيع أعلى للاستفادة من كل قطرة ماء طوال مرحلة الزراعة.
وبالسبة لعمليات التسميد والوقاية أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية على ضرورة إضافة السماد المناسب للخضروات بالكميات الموصي بها لكل محصول وخلطه جيداً مع التربة مع مراعاة تخزين الأسمدة غير العضوية في منطقة جافة ومغطاة ونظيفة منفصلة عن المبيدات والمنتجات الزراعية ومواد التعبئة والتغليف الخاصة بالحصاد، والاستمرار بحفظ السجلات للأمراض والآفات والمبيدات المستخدمة، وتتبع حالة المناخ، حيث يساعد ذلك على الإدارة الجيدة للآفات.
أما بالنسبة لمزارع النخيل فتنصح الهيئة أصحاب المزارع بضرورة مراقبة واستكشاف النخيل المصاببسوسة النخيل الحمراء والحفارات، والتواصل مع أقرب مركز إرشادلإجراء عملية المكافحة في حالة وجود إصابات على النخيل.
وأكدت الهيئة على أهمية الالتزام بهذه النصائح وتغيير الممارسات التقليدية في الزراعة واستبدالها بممارسات صحيحة وجيدة تساعد على تقليل استخدام المياه وتحد من الاعتماد على المبيدات،حيث أن تجنب الإفراط في الري أو التسميد وتزويد النباتات بحاجتها الضرورية فقط ينعكس بصورة كبيرة على جودة وكمية الإنتاج عند الحصاد.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.