استقرار الذهب بفعل بيانات صينية ضعيفة

الإقتصادية

استقرت أسعار الذهب فوق 1490 دولارا، أمس الجمعة، في الوقت الذي أوقدت بيانات مخيبة للتوقعات من الصين المخاوف من أن نزاعها التجاري مع الولايات المتحدة بدأ يؤثر على اقتصادات عالمية، في الوقت الذي ينتظر اتفاق بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي دعم البرلمان.
وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1492.45دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:22 بتوقيت غرينتش. وربحت الأسعار نحو 0.2 بالمئة هذا الأسبوع. وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1496.10 دولارا للأوقية.
ودعم الاتحاد الأوروبي اتفاقا جديدا لانفصال بريطانيا عن التكتل، الخميس، مما دفع الأسهم الآسيوية للارتفاع في التعاملات المبكرة. لكن المكاسب انحسرت بعد بيانات للنمو الاقتصادي من الصين جاءت مخيبة للتوقعات.
وبينما رحبت الأسواق سريعا بالتقدم المُحرز في المحادثات، تثور شكوك بشأن ما إذا كان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون سيتمكن من الفوز بدعم البرلمان البريطاني للاتفاق إذا كان يرغب في إخراج بريطانيا من الاتحاد في 31 أكتوبر.
ومؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة، عند أدنى مستوياته في 8 أسابيع، مما يقدم الدعم للمعدن الأصفر.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 1760.67 دولار، بعد يوم من ارتفاعه للمستوى القياسي البالغ 1783.21 دولار للأوقية.
وزاد المعدن المُستخدم في التحفيز بصناعة السيارات 3.6 بالمئة هذا الأسبوع، ويتجه صوب تسجيل أفضل أداء منذ الأسبوع المنتهي في 13 سبتمبر.
وتراجع البلاتين 0.2 بالمئة إلى 885 دولارا للأوقية بينما صعدت الفضة 0.1 بالمئة إلى 17.54 دولار. وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.