انتهاء محادثات قادة الاتحاد الأوروبي لانضمام دولتين بغرب البلقان

دولي

بقيت ألبانيا ومقدونيا الشمالية بانتظار أنباء عن آمالهما في بدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بعد أن أنهى زعماء التكتل محادثات القمة في بروكسل دون حسم مساء أمس الخميس وسط معارضة بقيادة فرنسا لهذه الخطوة.
وقال رئيس الوزراء الفنلندي أنتي ريني: “لا توجد نتائج اليوم”. وأضاف “آمل أن يكون التوصل إلى اتفاق ممكناً”.
ولم يتضح ما إذا كان سيتم إعادة النظر في الأمر في اليوم الأخير للقمة. وقال ريني إن المناقشات ستستمر، لكن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته قال إن زعماء التكتل سيعيدون النظر في القضية في قمة لاحقة.
وتم طرح مسألة بدء محادثات عضوية الاتحاد الأوروبي للدولتين الواقعتين في غرب البلقان على مستوى زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء الماضي، بعد أن أثنت فرنسا، مدعومة من هولندا والدنمارك، الوزراء عن الموافقة على انضمام الدولتين.
وأعربت تيرانا وسكوبي عن خيبة أملهما حيال هذه الخطوة التي أزعجت عدة عواصم في الاتحاد الأوروبي وكذلك مفوّض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسع يوهانس هان، الذي قال إن بروكسل لم تف بوعودها.
ويخشى كثيرون من إمكانية حدوث مزيد من التقارب بين دول غرب البلقان ودول مثل روسيا والصين.
لكن باريس تشير إلى أن عملية التوسع بطيئة ومحبطة للأعضاء المحتملين وتحتاج إلى إصلاح جذري، كما تشكك فرنسا أيضاً في تقييم المفوضية الأوروبية بأن تيرانا وسكوبي أنهتا جميع الشروط والخطوات المطلوبة منهما.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.