التوقيع على خارطة طريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية في جوبا

الرئيسية دولي

 

وقع وفد من الحكومة السودانية والحركة الشعبية شمال- جناح عبد العزيز الحلو، خلال مفاوضاتهما الجمعة، على إعلان مبادئ وخارطة طريق للتفاوض بينهما، وذلك في جوبا عاصمة جنوب السودان.
في التفاصيل، تم تقسيم خارطة الطريق الموقعة إلى 3 ملفات، شملت الملف السياسي، والإنساني، والترتيبات الأمنية.
وأكد المتحدث باسم “الحركة الشعبية شمال” أن إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه يشكل خارطة الطريق التي تحكم التفاوض في المستقبل، مشيرا إلى أن الحوار سيتواصل، وفقا لخارطة الطريق الموقعة.
كما وصفت الحركة الشعبية شمال جناح الحلو، أن الاتفاق الذي تم بين الحكومة السودانية والشعبية يعد تقدما للعملية التفاوضية، حيث قال المتحدث الرسمي باسم الحركة إنها ستقدم، ورقة تفاوضية تتعلق بإعلان المبادئ، وبهذا الاتفاق ستدخل الحكومة السودانية والحركة الشعبية في جولة مفاوضات جديدة.
يذكر أن محادثات السلام بين الحكومة السودانية و”الحركة الشعبية”، كانت استؤنفت اول أمس الجمعة، في جنوب السودان بعدما تعثّرت الاجتماع بينهما إثر تلويح الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال بالانسحاب من المفاوضات.
وقال ممثلون عن الحركات إن الأطراف توصلت إلى وضع جدول أعمال جزئي للمحادثات.
كذلك صرّح المتحدث باسم وفد الحكومة السودانية إلى المفاوضات محمد حسن التعايشي للصحافيين أن الأطراف سيبدأون محادثات حول “القضايا السياسية، والقضايا الإنسانية وإجراءات أمنية”.
يشار إلى أن جوبا تستضيف محادثات بين حكومة رئيس الوزراء السوداني الجديد عبدالله حمدوك وممثلين عن الحركة الشعبية، كانت انطلقت الاثنين الماضي بوساطة أجراها رئيس جنوب السودان سلفا كير، وبدعم من قادة إقليميين بينهم رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد، والرئيس الأوغندي يويري موسفيني، وكان من المقرر أن تبدأ الأربعاء الماضي في جوبا أول مباحثات مباشرة بين الخصوم السياسيين في السودان لكن الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال لوّحت بأنها لن تستمر في المحادثات ما لم تنسحب الحكومة من منطقة القتال في جبال النوبة.
وقالت إنّ القوات السودانية هاجمت طوال الأيام الماضية أراضيها رغم وقف إطلاق النار غير الرسمي.
إلا أن رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان أعلن وقفا دائما لإطلاق النار في مناطق النزاع الثلاث.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.