“الإمارات للدراسات المصرفية” يعتمد خطته لـ 2020

الإقتصادية

 

اعتمد مجلس إدارة معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية “EIBFS” الخطة المعهد التدريبة للعام 2020 والتي بدورها تركز بشكل أساسي على التوطين والتكنولوجيا المالية لرفع كفاءة المواطنين ومواكبتهم للحقاق بمتطلبات سوق العمل في القطاع المالي والمصرفي.
جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة المعهد بمقره الرئيسي الجديد بإمارة الشارقة، برئاسة سعادة هشام عبد الله القاسم رئيس مجلس إدارة معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، وجاسم آل علي نائب رئيس مجلس الإدارة وحضور أعضاء المجلس إيمان عبدالرزاق وشهاب عيسي الزعابي وعبدالله بن حثبور وجمال الجسمي المدير العام للمعهد، وأمين سر الجمعية العمومية.
وأطلق مجلس الإدارة خلال اجتماعه الموقع الإلكتروني الجديد للمعهد، بعد تطويره بأحدث التقنيات التي تسهل للطلاب والراغبين في الدراسة الوصول بسهولة لكافة المعلومات والتقديم من خلال الموقع.
وتعتمد الخطة التدريبية للعام 2020 لمعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية والتي تركز بشكل كبير على التوطين المصرفي وتوضح أهمية التوطين والعمل على استقطاب ورفع كفاءة المواطنين العاملين في القطاع المصرفي إضافة إلى التركيز على تأهيل الخريجين الإماراتيين الجُدد وصقل مهاراتهم بهدف الالتحاق بالمصارف والمؤسسات المالية.
وتساند الخطة التدريبية الجديدة مشروع المعهد الرامي إلى التحول إلى منصة رائدة لتعليم التقنيات وحلول التكنولوجيا المالية “الفنتك” في المنطقة وذلك وفقا لتلبية الخطة الجديدة كافة الاحتياجات الوظيفية لمصارف الدولة ولتوافقها مع الثورة التكنولوجية التي طرأت على القطاع المصرفي والمالي باستخدام “التكنولوجيا المالية” في عدة مصارف ومؤسسات مالية عاملة بالدولة والتي انعكست بدورها على متطلبات سوق العمل بالقطاع المصرفي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.