الجامعة العربية تحذر من محاولات طمس الهوية الفلسطينية

دولي

 

حذرت جامعة الدول العربية من محاولات طمس الهوية الفلسطينية باستهداف العملية التعليمية للشعب الفلسطيني وذلك باعتبارها أحد أسس وأعمدة الصمود والتشبث بالحقوق والأرض.
وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية رئيس قطاع فلسطين، السفير سعيد أبو علي، في كلمته أمس خلال افتتاح أعمال الاجتماع المشترك التاسع والعشرين بين مسؤولي التعليم في الأونروا ومجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين الذي عقد بمقر الجامعة العربية، إن الاجتماع يعقد في ظل حرب “اسرائيلية” شاملة ضد الوجود والحقوق الفلسطينية، وإمعان سلطات الاحتلال في محاولات فرض الأمر الواقع على الأرض، والتي كان آخرها اليوم من اقتحام 400 مستوطن لساحات المسجد الأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال.
وقال إن المسجد الأقصى يشهد تصاعداً ملحوظاً في وتيرة الاقتحامات لليهود والدعوات للجماعات الاستيطانية ومنظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه خلال فترة الأعياد اليهودية التي ستنتهي بنهاية أكتوبرالجاري، وسط قيود مشددة تفرضها قوات الاحتلال على دخول الفلسطينيين للمسجد الأقصى.
واستنكر محاولات تصفية “الأونروا” التي تقدم دوراً حيوياً لخدمة اللاجئين الفلسطينيين، داعياً دول العالم إلى العمل على تمديد ولاية الأونروا وفق تفويضها الأصلي حتى يتمكن المجتمع الدولي من تنفيذ قراراته الخاصة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين وخاصة القرار 194.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.