استعرض أنشطة ومبادرات لتعزيز الوعي الرقمي

“الوطني للإعلام” يناقش معايير وسائل التواصل الاجتماعي وملف التوطين في القطاع

الإمارات

 

ناقش مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام معايير استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الدولة وكذلك ملف التوطين في قطاع الإعلام ودراسة مخرجات التعليم في قطاع الإعلام، بالإضافة إلى تقارير ومؤشرات أداء المجلس ونتائج المشاركة في معرض إكسبو 2019 وذلك خلال اجتماعه أمس برئاسة معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المجلس الوطني للإعلام.
حضر الاجتماع كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام وسعادة منى غانم المري مدير المكتب الإعلامي لحكومة دبي وسعادة مالك سلطان آل مالك الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم، وسعادة منصور المنصوري، المدير العام للمجلس الوطني للإعلام.
واستعرض المجلس نتائج عمل لجنة معايير وسائل التواصل الاجتماعي في الدولة والتي شكلها المجلس الوطني للإعلام تنفيذا لقرار مجلس الوزراء الصادر في هذا الشأن، وقد تضمنت توصيات اللجنة عدداً من المبادرات التشريعية بالإضافة إلى معايير وأنشطة ومبادرات لتعزيز الوعي الرقمي ..كما ناقش سبل دعم التوطين في المؤسسات الإعلامية المحلية الحكومية والخاصة لتحقيق توجهات حكومة دولة الإمارات.
وأوضح معالي الدكتور سلطان الجابر أن المجلس الوطني للإعلام عمل بشكل فوري على تنفيذ رسالة الموسم الجديد لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وبنودها الخاصة بالتوطين ووضع معايير لوسائل التواصل الاجتماعي بما يتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة ويعزز السمعة الطيبة التي أرستها دولة الإمارات على مدار السنوات الماضية ويزيد من رصيدها على مستوى العالم.
وقال معاليه.. ” القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تؤكد دائماً أهمية دور الإعلام ورسالته الوطنية كأحد ركائز المجتمع وعامل فاعل في دعم التنمية الشاملة والمستدامة، وهذا يتطلب من الزملاء الإعلاميين ومن وسائل الإعلام تحري المصداقية بكل أمانة وشفافية في نقل الأخبار والمعلومات وفق أرقى المعايير المهنية الهادفة والنبيلة وبما يسهم في المحافظة على مكتسبات الدولة وإنجازاتها، والمساهمة في الترويج لمفهوم التسامح والتعاون والتفكير الإيجابي، والاستمرار في مكافحة التطرف والكراهية والإرهاب والمحافظة على القيم والتقاليد والثوابت الوطنية”.
وناقش المجلس كذلك مخرجات اللجنة المشتركة للتعاون الإعلامي ضمن مجلس التنسيق السعودي الإماراتي التي تتضمن عدة مبادرات بما فيها تأهيل وتدريب القيادات الإعلامية والفعاليات المشتركة وشراء الحقوق الرياضية والدرامية وإنتاج المحتوى الدرامي والبرامج والموسيقى والبحوث الإعلامية وتأسيس منصات إعلامية تخاطب العالم.
واستعرض دراسة مخرجات التعليم في التخصصات المرتبطة بقطاع الإعلام لتكوين نظرة شاملة عن الوضع الراهن، وحصر التحديات التي تواجه كلا من الخريجين والمؤسسات الإعلامية في سوق العمل، وكيفية إيجاد الحلول الكفيلة بسد الفجوات ومواجهة التحديات.. وتغطي الدراسة مختلف مناطق الدولة وترصد طلبة كليات الإعلام والخريجين العاملين في مجال الإعلام، وقيادات وزارة التربية والتعليم العالي، والأكاديميين والاختصاصيين في مجال الإعلام ومديري المؤسسات الإعلامية.
واطلع مجلس الإدارة على أرقام واحصائيات تتعلق بالدراسة شملت أعداد الخريجين المواطنين من كليات الإعلام مقابل الكليات الأخرى في السنوات الخمس الماضية، من طلبة المرحلة الجامعية والدراسات العليا وتخصصاتهم.
وتم خلال الاجتماع الاطلاع على نسب التوطين وعلى أداء المجلس في مراكز سعادة المتعاملين وناقش نقاط القوة وفرص التحسين ونتائج الممكنات للحكومة الذكية وأداء المجلس في مجال الموارد البشرية 2018، وتقارير المشاركة في معرض إكسبو 2019 وتحضيرات المشاركة بمعرض اكسبو 2020. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.