25000 لاجئاً من الروهينغا يحصلون على المياه الصالحة للشرب والمرافق الصحية

“الهلال للمشاريع” تتعاون مع مؤسسة “القلب الكبير” لمساعدة اللاجئين

الإمارات

 

الشارقة: الوطن

أعلنت شركة الهلال للمشاريع عن تعاونها مع مؤسسة “القلب الكبير”، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين في جميع أنحاء العالم، التي تتخذ من الشارقة مقراً لها، بهدف دعم مشروع “المياه والمرافق الصحية من أجل الصحة العامة” الذي تشرف عليه المؤسسة ويستفيد منه لاجئو الروهينغا بمنطقة كوكس بازار الواقعة جنوب بنغلاديش.

وقامت الهلال للمشاريع بالتبرع بقيمة 500,000 درهم إلى محفظة المشروع البالغ حجمها مليون درهم، والذي تنفذه حاليًا مؤسسة “بناء الموارد في المجتمعات”، المنظمة الدولية التي يقع مقرها في بنغلاديش. ويتمثل المشروع بحفر 13 بئرًا تكفل تزويد 25,000 لاجئ من الروهينغا بمياه الشرب النظيفة. وتزوّد كل بئر من هذه الآبار 500 شخص بمياه الشرب يوميًا، علاوة على المرافق الصحية وخدمات التنظيف والصيانة اليومية.

وتأتي هذه الشراكة عقب زيارة نظمتها مؤسسة القلب الكبير إلى مجموعة من أسر الروهينغا اللاجئة في بنغلاديش شارك فيها الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع بدر جعفر، حيث شهد ظروفهم المعيشية المحفوفة بالمخاطر، وقد تعهد الفريق بتقديم يد المساعدة لتحسين مستوى معيشة هذه الأسر المحرومة.

وبهذه المناسبة، أكّد الرئيس التنفيذي للهلال للمشاريع التزام الشركة بتمكين المجتمعات الضعيفة في إطار التعاون مع شركائها الاستراتيجيين، معرباً عن فخره بالإنجازات التي تحققها مؤسسة “القلب الكبير” في مساعدة أسر الروهينغا اللاجئة في بنغلاديش، وقال: “أصبحت أزمة لاجئي الروهينغا إحدى الأزمات الإنسانية الأكثر إلحاحًا اليوم، لذلك فهي تتطلّب مضافرة جهود جميع الأطراف المسؤولة في العالم في سبيل حلّها.”

من جانبها، قالت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير: “إن دعم شركة الهلال للمشاريع يعكس وضوح ثقافتها المؤسسية الإنسانية ورسوخ التزامها بمبادرات التنمية المستدامة، مؤكدة أن مساهمتها القيمة سيكون لها دور فاعل في مساعدتنا على التخفيف من معاناة لاجئي الروهينغا، وتعطي جهودنا الإنسانية المستمرة في بنغلاديش منذ العام 2017 دفعة مهمة”، وأضافت: “نسعى إلى ضمان استمرار حصول اللاجئين، ولا سيما النساء والأطفال منهم، على الخدمات الأساسية مثل التعليم والرعاية الصحية، بصفتهما من حقوق الإنسان الأساسية التي ينبغي أن يتمتع بها الجميع من دون استثناء”.

ورأت الحمادي في الشراكة مع الهلال للمشاريع مثالًا يجسد الحاجة إلى عمل موحد على الصعيدين المحلي والعالمي لضمان تحقيق الظروف المعيشية الإنسانية الملائمة للمجتمعات اللاجئة والمحرومة، مشددة على أهمية تنفيذ مشاريع الصحة العامة التي تكفل لهذه المجتمعات الحصول على مياه الشرب النظيفة ومرافق الصرف الصحي.

وكان أكثر من 745,000 شخص من أقلية الروهينغا قد لجؤوا منذ العام 2017 من ميانمار إلى جنوب بنغلاديش. وتُعتبر منطقة كوكس بازار الآن موطناً لأكبر مخيم للاجئين في العالم، حيث يعيش حوالي مليون لاجئ في ظروف صعبة للغاية معتمدين اعتماداً كلياً على المعونات لتلبية احتياجاتهم من الغذاء والماء والصرف الصحي والمأوى والرعاية الطبية.

يُذكر أن الهلال للمشاريع دعمت بنشاط منذ نشأتها العديد من المشاريع والحملات الاجتماعية والبيئية من خلال الانخراط في مبادرات مجتمعية تتراوح من ريادة الأعمال الاجتماعية والتعليم والبيئة، إلى الفنون والثقافة وحوكمة الشركات. وينسجم دعم الشركة للاجئي الروهينغا في بنغلاديش عبر مؤسسة القلب الكبير، مع الجهود الوطنية التي تبذلها دولة الإمارات في مضمار العمل الخيري. وكانت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية قد صنّفت دولة الإمارات العربية المتحدة للعام الخامس على التوالي أكبر مانح للمعونات الإنمائية الرسمية في العالم بالنسبة إلى الدخل القومي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.