جوائز بقيمة إجمالية تتجاوز 160 ألف درهم

مركز حماية الدولي يُطلق “حماية كليب” و”حماية ميديا” للتوعية بأضرار المخدرات

الإمارات

 

دبي: الوطن

أطلق مركز حماية الدولي التابع للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، مسابقتان توعويتان، الأولى بعنوان “حماية كليب” وتستهدف طلبة الجامعات والمعاهد والكليات من جميع الجنسيات إضافة إلى طلبة شرطة دبي المبتعثين، والثانية
بعنوان “حماية ميديا” لتكريم الإعلاميين والمؤثرين المُتميزين ممن سيساهمون بفاعلية في إيصال رسائل «حماية كليب» للمجتمع وإثراء الفضاء الرقمي بمحتوى توعوي هادف، لتتجاوز بذلك القيمة الإجمالية للجائزتين الـ160 ألف درهم.
وجاء الإعلان عن المسابقتين خلال مؤتمر صحفي أقيم في “ريل سينما دبي مول”، بحضور العقيد خالد بن مويزة مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالإنابة، والعقيد عبدالله الخياط مدير مركز حماية الدولي، والمقدم محمد خليفة بن صبيح السويدي، مدير إدارة العلاقات المجتمعية في الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، و عائشة المهيري، عضو لجنة تحكيم جائزة “حماية كليب”.
وتسعى مسابقة “حماية كليب” التي تحظى بإشراف “جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي” إلى ترسيخ مكانة دبي منصة عالمية لأفضل العقول والمواهب الشابة والطاقات الواعدة، من خلال استثمار إبداعاتهم في تعزيز الأمن وحماية المجتمع، عبر تشجيع الابتكار في أربعة محاور تنافسية تتضمن التوعية حول سوء استعمال العقاقير الطبية النفسية، ودور الأسرة في الوقاية من المخدرات، وكيفية تفادي الابتزاز ومعالجة التنمر الإلكتروني، والوقاية من إدمان الإنترنت.
وسيبدأ استقبال المشاركات في الجائزتين خلال الفترة 1-15 ديسمبر المقبل على الموقع الإلكتروني لمركز حماية الدولي، على أن يتم الإعلان عن النتائج مطلع فبراير 2020.
آفاق جديدة
وأكد العقيد عبدالله الخياط مدير مركز حماية الدولي، أن جائزة “حماية كليب” تجسد دفعة قوية باتجاه تفعيل دور الشباب في مواجهة إدمان المخدرات والإنترنت والتنمر الإلكتروني، وإشراكهم في مرحلة عمرية مبكرة في التفكير الهادف لاستحداث حلول ناجعة تسهم في التغلب على التحديات التي تواجه العالم بسبب إدمان “السموم”.
وقال: تتبنّى دولة الإمارات رؤية مستقبلية ترتكز على توظيف التكنولوجيا المتقدمة لمواجهة التغيرات المتسارعة والتحديات التي تنطوي عليها، والإدمان سرطان يفتك بالشباب والمجتمعات، ولابد لمواجهته من تطوير إمكانات الشباب الذي يمثل محور عملية صناعة المستقبل، وتوظيف وتسخير طاقاتهم وخبراتهم التقنية للاضطلاع بدور ريادي في عملية نشر المعرفة والابتكار وتبادل الخبرات والتجارب والأفكار، علاوة على فتح آفاق جديدة أمام الشباب للمساهمة بفعالية في تطوير عملية التوعية الأمنية، بما يتواءم والرؤية الطموحة في إعلاء شأن جهود القيادة العامة لشرطة دبي عالمياً.
«حماية ميديا»
وحول جائزة “حماية ميديا” أكد مدير مركز حماية الدولي، أن مواجهة إدمان المخدرات تتطلب تكاتف جهود وسائل الإعلام والمؤثرين لنشر التوعية بإبداع وعلى نطاق واسع، موضحا أن الإعلاميين والمؤثرين سيتنافسون ضمن خمس فئات، وهي: أفضل تغطية صحفية باللغة العربية، أفضل تغطية صحفية باللغة الإنجليزية، وأفضل تغطية على وسائل التواصل الاجتماعي، وأفضل تقرير تلفزيوني، أفضل تفاعل لمؤثر على مواقع التواصل الاجتماعي.

1


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.