ميكروب خطير يقتل أشهر مدرب أسود في مصر

الرئيسية منوعات

توفي مدرب الأسود المصري الشهير، محمد الحلو، أمس الأول الأربعاء، بعد تدهور حالته الصحية، إثر إصابته بميكروب خطير أثناء جلسات الغسيل الكلوي.
ونقلت صحيفة “الوطن” المصرية، عن منير مكرم، عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية، قوله إن العزاء سيكون يوم اليوم الجمعة بمسجد الحامدية الشاذلية.
يذكر أن المدرب محمد الحلو كان قد تعرض لتدهور حاد في حالته الصحية، أدى لدخوله منذ ثلاثة أيام العناية المركزة، ووضعه على أجهزة التنفس الصناعي، بعد إصابته بميكروب خطير أثناء جلسات الغسيل الكلوي.
وبدأت حكاية عائلة الحلو، قبل أكثر من قرن من الزمان، مع جد المدرب الذي رحل عن دنيانا اليوم، وهو محمد علي الحلو، الذي أسس سيرك الحلو عام 1889، وحاول الاستفادة من الفرق الأجنبية التي كانت تقدم عروضا في عهد الخديو إسماعيل،
وبعد ثورة 23 يوليو قرر الرئيس جمال عبد الناصر، أن ينشئ سيركا قوميا يكون مقره حي العجوزة ويطل على نهر النيل، وكما تم استقدم الخبراء السوفيات لأغراض سياسية وعسكرية، تم استقدامهم أيضا للاستفادة من تجربتهم في مجال السيرك، ليتم افتتاح مدرسة السيرك في عام 1962، وبدأت في تخريج أبنائها حتى افتتاح السيرك القومي رسميا في 1966.

وساهم الحلو، في تدريب الوحوش في مصر والعالم العربي، وله عدد من الأبناء يعملون بمهنة ترويض الأسود، منهم المدربة لوبا والمدربة أوسا الحلو.
ومن جانبها علقت فاتن الحلو، ابنة المدرب الراحل، عبر صفحتها على موقع “فيسبوك” على رحيل الحلو الكبير: “الله يرحمك يا غالى.. الكبير مات.. قلبى حزين عليك يا محمد ياعشرة عمرى، وهتروح لحبيبك الغالى إبراهيم الحلو، يارب يصبرنا.. أرجو الدعاء”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.