فنجان من القهوة يوميا “يحمي” من سرطان الكبد

الرئيسية منوعات

أظهرت دراسة حديثة أن شرب فنجان من القهوة يوميا قد يحدّ من خطر الإصابة بسرطان الكبد بنحو 50% تقريبا.
وتحتوي حبوب القهوة على مادة “بوليفينول”، التي قد توقف انقسام الخلايا السرطانية.
لذا، حلل باحثون من جامعة “كوينز″Belfast البريطانية، حالة نحو نصف مليون فرد، يشرب أكثر من ¾ منهم القهوة.
ووجدت الدراسة أن كبار السن، الذين تلقوا تعليما جامعيا، وأولئك الذين يشربون الخمر والرجال، يشربون القهوة بصورة أكبر.
وتتبع الباحثون نحو 365 ألف و157 من عشاق القهوة، وكذلك أكثر من 100 ألف فرد ممن لم يشربوا القهوة مطلقا، على مدى 7 سنوات ونصف باستخدام سجلات السرطان الوطنية.
وتبين أن خطر الإصابة بـ”سرطان الخلية الكبدية”، الذي يشكل 9 من أصل كل 10 حالات من سرطان الكبد، كان أقل بنسبة 50% لدى من يشرب القهوة، مقارنة بغيرهم.
كما خلص الصندوق العالمي لأبحاث السرطان إلى أن القهوة “تقلل” من خطر الإصابة بسرطان الكبد.
ولكن الدراسة الأخيرة، التي نشرت في المجلة البريطانية للسرطان، لم تجد صلة شاملة بين القهوة وسرطانات الجهاز الهضمي الأخرى. وكالات

 

 

امرأة أوغندية تتزوج 3 رجال دفعة واحدة
تصدرت امرأة أوغندية، تبلغ من العمر 36 عاما، عناوين الأخبار في وسائل الإعلام المحلية لإقدامها على الزواج من ثلاثة رجال في آن واحد بعد أن وصفت “الزواج الأحادي” بأنه “فاشل”.
ودخلت آن غريس أجوتي في خلافات مع محيطها الأسري والاجتماعي بعد أن ارتبطت بثلاثة أزواج مرة واحدة، مما أدى إلى نبذها من القبيلة التي تنمي إليها وطردها وأزواجها من المنطقة التي تعيش فيها معهم.
لكن أجوتي دافعت عن زواجها من ثلاثة رجال قائلة إن زوجها السابق “عديم الجدوى ومحبط للغاية”، مضيفة أنها قررت تركته لكي تجب حظها مرة أخرى، لكن هذه المرة مع ثلاثة رجال.
وقالت لصحيفة صنداي فيجن: “كان زوجي عديم الفائدة وبقيت المعيل له. عندما تركته، بدأت أبحث عن شخص مميز، لكنني لم أتمكن من العثور على أحد.. بعدها قررت الزواج من ثلاثة”.
وقال بيتر أوجوانغ، والد أجوتي، إنه ابنته ليست الوحيدة التي تتزوج من ثلاثة رجال دفعة واحدة في القرية، بل فعلتها نساء من قبل، وقد هاجم رفقة أهل القرية بالمناجم في العام الماضي رجلا كان زوجا لامرأة متعددة الأزواج.
واحتشد مؤخرًا أهل القرية لطرد أزواج أجوتي الثلاثة من القرية، قائلين إنه ليس لهم الحق العيش فيها هناك. لكن أجوتي أبلغت أهل قريتها بأن زواجها مع ثلاثة رجال كان خيارها.
والأزواج الثلاثة لأجوتي هم: ريتشارد أليش، وهو رجل شرطة أرمل ومتقاعد، وجون بيتر أولوكا، وهو فلاح ميسور إلى حد ما، ومايكل إنياكو، وهو عازب.
ويعيش الأزواج الثلاثة في أكواخهم الخاصة في مجمع يضم ستة أكواخ تمتلكها أجوتي. ويجتمعون معا للأكل، ويطيعونها في كل ما تقوله، ويعتبرونها رب الأسرة، إذ يسمحون لها باتخاذ جميع القرارات.
وفي مرحلة ما، تمكن والد أجوتي من طرد الأزواج الثلاثة من مجمع ابنته. وقال رئيس القرية إن على الرجال تقديم أنفسهم للسلطات المحلية قبل السماح لهم بالعودة إلى القرية.
وقد غادر الرجال الثلاثة بالفعل، لكنهم تعهدوا بالعودة، ومنذ الأسبوع الماضي، عاد أحدهم، ويدعى مايكل إنياكو، بالفعل إلى كوخه.
تجدر الإشارة إلى أن أغوتي، التي تكسب رزقها عن طريق بيع لحم البقر المطبوخ، حامل الآن في شهرها السادس بطفلها الرابع. لكن ليس من الواضح من هو والد الطفل. وكالات

 

 

نقص النوم يؤثر على صحة عظام المرأة
اقترحت دراسة جديدة إضافة “إضعاف صحة العظام” إلى مجموعة الآثار السلبية لنقص النوم لدى المرأة. وحذّرت نتائج الدراسة التي أجريت في جامعة بافالو النساء من اضطرابات النوم في فترة سن اليأس، لأنها تتزامن مع تزايد خطر ترقق العظام، ونظراً لأن عدم الحصول على الساعات الكافية من النوم يجعل العظام أكثر عرضة للكسور، يصبح الخطر مضاعفاً.
نوم المرأة أقل من 5 ساعات يومياً يزيد خطر هشاشة العظام بنسبة 22 بالمائة، وخطر ترقق عظام الورك بنسبة 63 بالمائةوأظهرت النتائج التي نشرتها دورية “بون أند مينرال ريسيرش” أن النساء اللاتي تنمن أقل من 5 ساعات يومياً يزداد لديهن خطر هشاشة العظام بنسبة 22 بالمائة، وخطر ترقق عظام الورك بنسبة 63 بالمائة.
وحثّت توصيات الدراسة النساء على النوم 7 ساعات يومياً ليجني الجسم والذهن فوائد الراحة.وكالات

 

سائحة تمضي يومين في المحيط بسبب سقوط أحد المجاذيف
أمضت سائحة من نيوزيلندا يومين في عرض المحيط نتيجة فقدانها السيطرة على الاتجاه بسبب سقوط أحد المجاذيف في الماء، ما أدى إلى انجرافه جراء هبوب الرياح.
وتفيد Fox News بأن النيوزيلندية كوشيلا ستاين كانت تريد مساعدة صديقها البريطاني في نقل يخت من تركيا إلى أثينا. وفي الأول من نوفمبر رست على مقربة من جزيرة فوليغلادروس، وركبت قاربا مطاطيا لتذهب إلى هذه الجزيرة لاستكشافها. ولكن في طريق العودة إلى اليخت سقط أحد المجذافين في الماء ونتيجة الرياح الشديدة تغير مسار القارب ولم تعد قادرة على تحديد الاتجاه وبقيت هائمة على وجهها في المحيط، ما اضطرها إلى استخدام جميع معلوماتها للبقاء على قيد الحياة.
وكان أول عمل قامت به هو لف ذراعيها وأجزاء جسمها الأخرى بأكياس النايلون لكي لا تتجمد ليلا. ووضعت على رأسها حقيبة حمراء اللون لجذب انتباه السفن الأخرى. كما ربطت على المجذاف الثاني كيسا ساطع اللون وكانت ترفعه عند رؤيتها لطائرة تحلق على مقربة منها.
لم يكن لدى كوشيلا ماء صالح للشرب لذلك كانت تضع في فمها السكاكر “مصاصات” التي وجدتها في حقيبتها.
وكان صديقها البريطاني دوال هذه الفترة على اليخت ينتظرها. ولكن عندما تأخرت كثيرا ولم يتمكن من الاتصال بها، أخبر خفر السواحل عن فقدان المرأة. فأقلعت بعد ذلك مروحية وأبحرت مجموعة قوارب الحراسة وغواصة غير مأهولة للبحث عنها وبعد مضي يومين وجدوها على بعد 37 كيلومترا جنوب جزيرة فوليغلادروس . وكان أول عمل قامت به هو اتصالها بوالدتها لتقول لها “تصوري ماما بقيت لدي مصاصة واحدة فقط.وكالات

 

 

دخان السجائر يؤذي بصر الأطفال
أعلن أوليغ سالاغاي، نائب وزير الصحة الروسي، أن علماء جامعة هونغ كونغ الصينية، اكتشفوا أن التدخين السلبي يؤدي إلى تغيرات مرضية في عيون الأطفال.
أشار نائب وزير الصحة الروسي، إلى أن علماء جامعة هونغ كونغ فحصوا 1.4 ألف طفل أعمارهم 6-8 سنوات واكتشفوا، أن تأثير دخان السجائر السلبي يسبب ترقيق العنبية (طبقة العين الوسطى الوعائية، التي تتألف من طبقة العين المشيمة والجسم الهدبي والقزحية). وهذا التأثير السلبي يزداد طرديا بزيادة عدد المدخنين في البيت وكم مرة يدخنون.
ويقول “لذلك في المرة القادمة، قبل اتهام المدرسة والأجهزة الالكترونية باعتبارها التهديد الرئيسي لعيون الأطفال، تذكروا هل تدخنون بحضور الأطفال”.
وأضاف، التدخين بحضور الطفل له تأثير نفسي سلبي، لذلك “هذه المسألة دافع جيد للإقلاع عن هذه العادة السيئة”.وكالات

 

رجل يفقد حياته في محاولة للفوز بتحد “غير عادي”
أفادت وسائل إعلام هندية أن رجلا يبلغ من العمر 42 عاما، فقد حياته يوم الاثنين الماضي، أثناء محاولته تناول 50 بيضة مسلوقة، في رهان غير عادي مع صديق له.

وقالت الشرطة المحلية إن سوبهاش يادا، أحد سكان مقاطعة جونبور في ولاية أوتار براديش الهندية، كان في زيارة لسوق في المنطقة مع صديقه لتناول طعام الغداء.
وفي تلك الأثناء، نشب جدال بين الصديقين، ولتسوية الخلاف، اتفقا على رهان بقيمة 2000 روبية (28.25 دولارا)، لمن يأكل 50 بيضة.
وتوضح الشرطة أن يادا كان على وشك تناول البيضة عدد 42 عندما فقد وعيه، وتم نقله إلى قسم الطوارئ بالمستشفى المحلي ثم إلى مركز متخصص، إلا أنه توفي في غضون بضع ساعات.
ولم يتم تحديد سبب الوفاة، لكن الأطباء يعتقدون أن الوفاة ناجمة عن الإفراط في تناول الطعام، فيما رفضت عائلته التعليق على وفاته.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.