التحالف يبدأ بتأمين عدن ويعيد نشر قوات الأمن وفقاً لاتفاق الرياض

دولي

 

أفادت وسائل إعلام، أمس بتواصل الترتيبات الأمنية في العاصمة عدن من قبل أمن عدن والتحالف بقيادة السعودية، حيث يتم تأمين مداخل مدينة عدن التي ترتبط شرقاً من مدخل العلم والتي يربطها بمحافظة أبين وشمالا بمحافظة لحج والضالع عند مدخل الرباط، وكذلك غرباً عند مدخل صلاح الدين البريقة والتي تربط تعز والساحل الغربي حيث تجري عملية انتشار لأمن عدن في الطرق التي تربط مديرياتها ببعضها.
جاء ذلك بعدما، أعلن المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، الثلاثاء الماضي، أن الحكومة ستعود إلى عدن خلال أسبوع.
وقال بادي، إن رئيس الجمهورية اليمني عبدربه منصور هادي، سيعود إلى عدن قريباً بعد تشكيل الحكومة الجديدة. وأضاف أن الحكومة الجديدة ستؤدي القسم أمام هادي في عدن.
ويأتي ذلك تنفيذا لبنود اتفاق الرياض الذي أكد على أن قوات الشرطة والنجدة في محافظة عدن ستتولى مسؤولية تأمين المحافظة مع العمل على إعادة تنظيم القوات التابعة للحكومة والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي وفق الاحتياج وخطة التأمين، واختيار عناصرها حسب الكفاءة والمهنية والعمل على تدريبها، وترتبط بمدير الأمن في المحافظة وترقم كقوات أمنية تابعة لوزارة الداخلية، خلال ثلاثين يومًا من تاريخ توقيع هذا الاتفاق.
وأيضاً أكد على نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات التابعة للمجلس الانتقالي في محافظة عدن إلى معسكرات خارج محافظة عدن تحددها قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، وذلك خلال ثلاثين يوماً من تاريخ توقيع هذا الاتفاق، وتوجيهها بموجب خطط معتمدة وتحت إشراف مباشر من قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، ويستثنى من ذلك اللواء الأول حماية رئاسية والذي يناط به مهمة حماية القصور الرئاسية ومحيطها وتأمين تحركات فخامة الرئيس، وتوفير الحماية الأمنية لقيادات المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن تحت إشراف قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.