بعضوية 6 دول لتأمين الممرات البحرية

تحالف دولي بقيادة أمريكية يبدأ مهمه لحماية الملاحة في الخليج العربي

الرئيسية دولي

 

 

بدأ تحالف عسكري بحري بقيادة الولايات المتحدة في البحرين أمس الخميس، رسمياً حماية الملاحة في منطقة الخليج من اعتداءات تعرضت لها سفن،واتُهمت إيران بالوقوف خلفها.
وبعد أشهر منذ إعلان الفكرة في يونيو الماضي، وُلد “التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية وضمان سلامة الممرات البحرية” بعضوية ست دول إلى جانب الولايات المتحدة، هي السعودية، والإمارات، والبحرين، وبريطانيا، وأستراليا، وألبانيا.
وتتهم الولايات المتحدة ودول غربية، إيران بالوقوف خلف هجمات على ناقلات نفط وسفن في مياه الخليج قرب مضيق هرمز الاستراتيجي منذ مايو الماضي، حين شددت واشنطن عقوباتها على قطاع النفط الإيراني الحيوي.
وحضر قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية في الشرق الأوسط جيم مالوي، حفل إعلان انطلاق عمل التحالف في مقر الأسطول الخامس بالمنامة، إلى جانب مسؤولين عسكريين من الدول المشاركة.
وقال مالوي إن الهدف هو “العمل معاً للخروج برد بحري دولي مشترك” على الهجمات ضد السفن.
وأوضح “هدفنا دفاعي بحت والتركيبة العملياتية تقوم على مبدأ التعامل مع التهديدات وليس التهديد”، مشيراً إلى استخدام سفن ضمن دوريات في مياه البحر.
وتابع “ليس هناك من مخطط هجومي لجهودنا، باستثناء الالتزام بالدفاع عن بعضنا البعض إذا تعرضنا لهجمات”.
ومن المقرّر أن تشمل منطقة المهمة البحرية التي أطلق عليها اسم “سنتينال”، مياه الخليج، مروراً بمضيق هرمز، نحو بحر عمان، وصولاً إلى باب المندب، في البحر الأحمر.أ ف ب

 

بعدما أعلن المركز الإعلامي لألوية العمالقة التابع للجيش اليمني، أن منظومة الدفاع الجوي لتحالف دعم الشرعية في اليمن، اعترضت في الساحل الغربي 3 صواريخ سكود أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه مدينة المخا، وأشار إلى أن طائرة حوثية مسيرة انفجرت بالقرب من مستشفى أطباء بلا حدود على أطراف المدينة، أصدرت قيادة القوات المشتركة في جبهة الساحل الغربي بياناً حول الهجوم، وقالت إنه تم اعتراض تلك الصواريخ وجرى إسقاطها، منوّهة إلى أن بعضها سقط في أحياء سكنية ومخيم للنازحين ومركز طبي تابع لمنظمة أطباء بلا حدود.
ومن جانبها، أعلنت منظمة أطباء بلاحدود الإنسانية الدولية، أمس الخميس، أن مستشفى تديره في مدينة المخا الساحلية تعرض لأضرار جراء الهجوم الذي نفذه الحوثيون ليلة أمس، مضيفة أنها علقت أنشطتها في المستشفى في الوقت الحالي.
وأضافت المنظمة في بيان على حسابها على “تويتر”، “تضرّر مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود في المخا في اليمن جرّاء هجوم استهدف مباني على مقربة منه”.
كما أوضحت أنه لم تسجّل أي إصابات أو وفيات بين الطاقم والمرضى، فيما تم تعليق الأنشطة في المستشفى في الوقت الحالي، إلى ذلك، أشارت إلى أنه تم نقل مرضى ومصابي المستشفى إلى منشآت صحية أخرى في مدينة المخا المطلة على البحر الأحمر.
كما أوضحت القيادة أن هذا الاعتداء الإرهابي هو بمثابة إعلان حرب، ويعتبر نسفاً لجهود إحلال السلام في اليمن، محذرة كل من يدعم تلك الاعتداءات.
وهددت القيادة أنها سترد “الصاع صاعين”.
إلى ذلك طالبت القيادة الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص إلى اليمن بتحمل مسؤولياتهم تجاه هذه الجرائم.
يذكر أن المركز الإعلامي لألوية العملاقة كان أكد في بيان له أن الاستهداف الحوثي خلّف قتيلاً وسبعة جرحى من المدنيين حالة بعضهم حرجة، لافتاً إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان لنقل الجرحى إلى مستشفيات مدينة المخا.
ونوّه إلى أن أصوات صواريخ الباتريوت سمعت وهي تنطلق من قاعدتها بعد رصد الرادار لأهداف معادية بمجرد دخولها سماء المديرية.
وعن الطائرة، أشار البيان إلى أنها انفجرت في مدينة حيس، على بُعد 150 كم شمال المخا.
فيما اعتبر الاعتداء الحوثي بعدد من الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة تصعيداً خطيراً وانتهاكاً فاضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار واتفاقية ستوكهولم، وتحدياً واضحاً للأمم المتحدة والمجتمع الدولي.
ويذكر أن الهجمات الحوثية تأتي بعد يومين من القتال الضاري في منطقة “الدريهمي” المجاورة لمدينة الحديدة، حيث قال المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، العقيد وضاح الدبيش، إن عناصر ميليشيات الحوثي المحاصرة داخل مدينة الدريهمي شنت هجوماً عنيفاً على مواقع اللواء الثاني عمالقة، ولواء الزرانيق.
وأشار إلى أن اشتباكات طاحنة دارت بين القوات المشتركة والميليشيات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة.
كما نوّه الدبيش، في تصريحات صحافية، إلى مصرع 19 من عناصر الميليشيا وإصابة 34 آخرين.
ومن جهته، رحب مجلس الأمن الدولي في بيان أقر بإجماع أعضائه “بجهود الوساطة” التي تقوم بها السعودية وافضت إلى توقيع اتفاق بين الحكومة والمجلس الانتقالي في جنوب اليمن.
وقال البيان إن “هذا الاتفاق يشكل مرحلة إيجابية ومهمة باتجاه حل سياسي وشامل لليمن”، مشيرا إلى أن “أعضاء مجلس الأمن يؤكدون مجددا التزامهم الكامل من أجل وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.