الكشف عن آخر أفلام هيثم أحمد زكي قبل رحيله

الرئيسية منوعات

كشفت الفنانة شيري عادل التي شاركت الفنان الراحل هيثم أحمد زكي التمثيل عن مشروع فيلم لن يخرج للنور بسبب وفاته المفاجئة لأنه كان احد أبطاله كما كان يستعد للجزء الثاني من “كابوريا”.‏
ونشرت شيري جزءا من إعلان الفيلم عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.
يذكر أن شيري عادل وهيثم أحمد زكي تشاركا بطولة فيلم “سكر مر” مع أحمد الفيشاوي، أيتن عامر، عمر السعيد، محمد فراج، ناهد السباعي، نبيل عيسى، أمينة خليل، تأليف محمد عبد المعطي وإخراج هاني خليفة.‏
كما كان هيثم زكي يستعد قبل رحيله لبطولة الجزء الثاني من فيلم “كابوريا”، الذي سبق وأن لعب والده الراحل، الفنان أحمد زكي بطولة جزئه الأول، قبل 29 عاما، وحقق نجاحا كبيرا وقت عرضه في دور العرض السينمائية.
وكان هيثم زكي، أكد في تصريحات تلفزيونية، أن ما حفزه على تقديم جزء ثان من فيلم “كابوريا”، هو قيام نجم أفلام الحركة الأمريكي سيلفستر ستالوني بإصدار جزء ثان من فيلم الملاكم “روكي”، والذي حقق نجاحا باهرا، بالإضافة إلى أن الفكرة التي عرضت عليه بخصوص مشروع “كابوريا 2” كانت قوية للغاية.
يشار إلى أن آخر أعمال هيثم أحمد زكي، الجزء الثاني من المسلسل البوليسي “كلبش”، الذي عرض في شهر رمضان 2019.
وتوفي الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، عن عمر ناهز 35 عاما، وهو نجل الفنان الراحل أحمد زكي والفنانة الراحلة هالة فؤاد.
وكشفت تقارير صحفية، أن الهبوط الحاد في الدورة الدموية الذي تعرض له زكي وتسبب في وفاته، كان بفعل تناوله منشطا ومقويا للعضلات.
وذكر مصدر أن “الفنان الراحل، تناول المنشط من أجل رفع هرمون التستوستيرون في الجسم، وهو غالبا ما يتناوله لاعبو كمال الأجسام والمترددون على صالات كمال الأجسام ما سبب له حالة من الهبوط الحاد والإرهاق”.
وأضاف المصدر أن “العقار الذي تناوله هيثم زكي رفع له إنزيمات الكبد، ما جعله يتوجه إلى الصيدلية وتم حقنه بإبرة مسكنة وهو ما جعله لا يشعر بآلام الكبد التي تفاقمت مع الوقت وأودت بحياته”.
وكشفت الفنانة ناهد السباعي أن الراحل “كان يذهب للنادي الرياضي دائما وليس لديه شلة في الوسط الفني، وقد عانى كثيرا في حياته، فدائما كان يقارن بأهله، وهذا أصعب شيء في حياة أبناء الفنانين، لقد كان مواظبا على الصلاة، وكان يستعد للزواج”.
وتابعت: “نحن نسكن بجوار بعضنا، وكان آخر حديث بيننا بعد مهرجان “الجونة” وكان هناك اتفاق لنتقابل، وكنا قريبين وتربينا معا، وأهلنا كانوا دائما معا في المصايف، وأنا مثله ليس عندي شلة في الوسط الفني، هيثم كان يحتاج إلى رؤية حب الناس الذي ظهر في الجنازة، وكلنا قصرنا معه ولم نوفه حقه”.
وأضافت: “كان يستحق أكثر بكثير مما كان فيه، وهو أطيب بني آدم يمكنك مقابلته، كان يريد عمل بيت لأنه كان خائفا من الموت وحيدا، ودائما كان يردد ويقول لي: أشعر بأني سأموت باكرا ووحيد.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.