الجيش الليبي يسيطر على مناطق جديدة

السودان ينفي مجدداً المشاركة في معركة طرابلس

الرئيسية دولي

بعد الأنباء التي ترددت عن مساندتها لقوات الجيش الليبي بمعركته في طرابلس العاصمة، نفى الناطق باسم قوات الدعم السريع السودانية، العميد جمال جمعة، في تصريح كل ما تردد، مشيرا إلى أن قواته المنتشرة على الحدود مع ليبيا أو غيرها من الدول تعمل على منع الاتجار بالبشر، ومكافحة الهجرة غير الشرعية فقط.
وكان المتحدث باسم الجيش السوداني العميد عامر محمد الحسن، قد نفى أيضا، إرسال ألف جندي من قوات “الدعم السريع” لمساندة الجيش الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر، قائلا إن كل هذه الادعاءات تأتي في إطار كيد ممنهج يستهدف المؤسسات الوطنية، لا سيما المؤسسة العسكرية.
يذكر أن تقريرا أمميا كان اتهم الخرطوم بالمشاركة بنحو ألف جندي في معارك بليبيا من أجل دعم قوات الجيش بقيادة خليفة حفتر عن طريق قوات الدعم السريع التي كان لها دور في الثورة السودانية التي أطاحت بحكم استمر نحو 30 عاما لنظام البشير.
وتشكلت قوات التدخل السريع في العام 2013 من رجال قبليين بقيادة الفريق محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي.
وكانت في بداية تشكيلها تتبع لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، ثم أصبحت جزءاً من المنظومة العسكرية في الحرب ضد المتمردين في دارفور وجنوب كردفان.
إلى ذلك أصبحت تلك القوات تابعة للجيش السوداني تحت إمرة رئيس الجمهورية في يناير 2017.
وفي ذات السياق، قالت مصادر مطلعة، إن قوات الجيش الليبي، سيطرت، على مناطق جديدة بجنوب شرق العاصمة طرابلس.
وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، في تدوينة نشرها عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، “تم دحر الميليشيات وسيطرة كاملة لقواتنا على منطقة سوق الخميس، امسيحل، ومصنع الأسمنت”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.