مواصلات الإمارات تكرم 76 فائزاً بجائزة السلامة والتربية المرورية في دورتها الـ21

الإمارات

أبوظبي – الوطن:

أفاد سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، أن الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة تؤكد على ضرورة تبني المبادرات النوعية لتعزيز مستوى السلامة المرورية في جميع خدماتها وأنشطتها المرتبطة بالنقل والتأجير ولا سيما النقل المدرسي، وذلك بتركيز أنشطتها التوعوية وبرامجها التدريبية على كل من السائق، والمشرفة، والطالب، فضلاً عن ضمان تطبيق المواصفات والمعايير الخاصة بالحافلة المدرسية، وتوعية مستخدمي الطريق بمنح الأولوية للحافلة أثناء سيرها، وكذلك لدى توقفها حين تنفيذ عملية صعود ونزول الطلبة وفتح ذراع “قف” الإلكتروني.
جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح حفل تكريم الفائزين بجائزة مواصلات الإمارات للسلامة والتربية المرورية في دورتها الحادية والعشرين للعام الدراسي 2018/2019 تحت شعار “طلابنا أمانة”، والذي عقد صباح أمس الاثنين في فندق “روضة البستان” بدبي بحضور شركاء الجائزة ممثلين بوزارة الداخلية، ووزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة، ومدراء المناطق التعليمية، والفائزين من الطلبة وأولياء أمورهم والإدارات المدرسية، إلى جانب لفيفٍ من قيادات وموظفي مواصلات الإمارات.
وقال الجرمن: “إن تفاعل عناصر المجتمع المدرسي مع الجائزة، يحفزنا نحو مواصلة جهودنا في تطويرها، كما يؤكد على أهمية السلامة المرورية ودورها كعنصر أساسي في سير العملية التعليمية بنجاح، باعتبار النقل المدرسي أحد مكونات اليوم الدراسي للطالب”.
ثم كرّم سعادة محمد الجرمن الفائزين بالجائزة والبالغ عددهم 76 فائزاً منهم الأفراد والأسر والمدارس والمناطق التعليمية، حيث تلقت جائزة السلامة والتربية المرورية في هذه الدورة 738 مشاركة من الطلبة والمدارس الحكومية والخاصة والمناطق التعليمية، منها 657 مشروعاً يندرج ضمن المشروعات المتميزة للطلبة، وقد فازت في فئة المدارس 9 مدارس حكومية، و3 مدارس خاصة، إضافةً إلى فوز 3 مدارس بجائزة مشروعات المدارس، وأما في فئة الإبداع والابتكار المخصصة للطلبة فقد فاز فيها 52 مشاركاً، فيما حققت 4 أسر الفوز بجائزة الأسرة المثالية، بينما فازت 3 مناطق تعليمية بالجائزة المخصصة لها، وبالمقابل حاز فرعان للمواصلات المدرسية على جائزة أفضل فروع مساهمة ومتفاعلة مع الجائزة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.