440 مليون درهم مشاريع الهلال الأحمر في إندونيسيا منذ 1993

الإمارات

 

بلغت قيمة البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية والمشاريع التنموية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في اندونيسيا منذ العام 1993 وحتى الآن، 440 مليونا و44 ألفا و859 درهما.
وافتتحت الهيئة مؤخرا بالتنسيق مع سفارة الدولة في جاكرتا عددا من المشاريع الجديدة، ضمن جهودها التنموية على الساحة الإندونيسية، تضمنت إنشاء وصيانة 42 وحدة سكنية للأسر الضعيفة في منطقة سينجاساري بوروكيرتو في جاوه الوسطى، وتكفلت بسداد قيمة إمدادات الكهرباء ل 70 منزلا لمدة عام، إضافة إلى إنارة الطرق الرئيسية في المنطقة بالطاقة الشمسية.
وأكد سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن الهيئة تولي اهتماما خاصا للوضع الإنساني على الساحة الاندونيسية، بتوجيهات القيادة الرشيدة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر، وقال إن سموه يوجه دائما بتبني المشاريع التنموية الحيوية ذات الأثر المباشر على تحسين الخدمات الضرورية في المناطق المضطربة والأقل حظا من مشروعات التنمية والإعمار.
وتابع الفلاحي ” بفضل هذه الرؤية المتقدمة والشاملة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان فيما يخص العمل الإنساني والتنموي طويل الأجل تمكنت هيئة الهلال الأحمر من ابتكار حلول ناجعة للكثير من القضايا الإنسانية التي ظلت تؤرق المجتمع الإنساني الدولي..
منوها إلى أن اندونيسيا شهدت كوارث إنسانية عديدة، أشدها وطأة كانت كارثة تسونامي التي لا تزال تداعياتها ماثلة على أرض الواقع.
وقال إن الهيئة بذلت جهودا مكثفة خلال السنوات الماضية لدرء الآثار المترتبة على حجم الكارثة.
وقال أمين عام الهلال الأحمر إن الهيئة نفذت عددا من المشاريع التنموية الرائدة التي ساهمت في تأهيل البنية التحتية التي دمرتها الكوارث في اندونيسيا، وذلك من خلال إنشاء عدد من المدن السكنية، ودور الأيتام والعيادات الصحية ومراكز الأمومة والطفولة مؤكدا أن هذه المشاريع تأتي في إطار حرص الهيئة على مساندة المتأثرين، وتحسين ظروفهم الإنسانية، ومساعدتهم على استعادة نشاطهم، وتعزيز قدرتهم على تجاوز ظروفهم الطارئة.

وأكد الفلاحي أن جهود الهيئة الإنسانية والتنموية على الساحة الاندونيسية مستمرة منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي ولم تبدأ مع حدوث الكوارث الأخيرة، بل تواجدت الهيئة هناك منذ أكثر من عقدين من الزمان حيث تساهم بقوة في تعزيز قدرة الضعفاء والمحتاجين على مواجهة ظروف الحياة الصعبة.
يذكر أن تكلفة المشاريع الإنشائية والتنموية التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر خلال السنوات الماضية بلغت 384 مليونا و147 ألفا و934 درهما، وبلغت قيمة العمليات الإغاثية 23 مليونا و445 ألفا و 725 درهما، فيما بلغت تكلفة برامج كفالة الأيتام 22 مليونا و 89 ألفا و 447 درهما، وبلغت تكلفة المساعدات المقطوعة والبرامج الموسمية (رمضان والأضاحي) 10 ملايين و361 ألفا و753 درهما.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.