على مدى 10 ايام بمشاركة 625 من منتسبي الوزارة

“العدل” تنظم أكبر ورشة عمل للسعادة وجودة الحياة التفاعلية

الإمارات

شهد معالي سلطان بن سعيد البادي الظاهري وزير العدل جانبا من فعاليات ورشة العمل التفاعلية التي أقامتها الوزارة بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة، وتعد أطول ورشة عمل على مستوى الدولة.
وتواصلت فعالياتها على مدار 10 أيام، وشملت مبني ديوان عام الوزارة في أبوظبي ودبي، ومبنى المحكمة الاتحادية العليا، ومكتب النائب العام، ودور القضاء في الشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة. وشارك 625 من المنتسبين لوزارة العدل في الورشة التعريفية المنهجية التفاعلية، بإطار عمل يحاكي دورة حياة الموظف وذلك بمنحه الفرصة للتعبير عن رأيه بشفافية ومصداقية، واستهدفت تحقيق أعلى مستويات السعادة وجودة الحياة، وتحسين جودة حياة الموظفين، واتسمت بالشفافية التامة.
كما شارك فيها سعادة المستشار محمد حمد البادي رئيس المحكمة الاتحادية العليا، وسعادة الدكتور المستشار حمد سيف الشامسي النائب العام الاتحادي، ومن المقرر أن تعقد ورش عمل أخرى بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة لتحليل نتيجة المشاركات بحيث تعكس النتائج في الخطة الاستراتيجية للسعادة وجودة الحياة بالوزارة.
وأكد معالي وزير العدل – في كلمته للموظفين خلال فعاليات الورشة التي أقيمت في أبوظبي – أن هناك اهتماما بالغا للارتقاء بسعادة الموظفين وجودة حياتهم في بيئة العمل، انطلاقا من الإيمان بأنهم أهم قيمة في الوزارة .. مضيفا :” من هنا فنحن نتطلع إلي العمل معا لترسيخ ثقافة عمل تحفز روح التعاون، وتقوم على التقدير والامتنان والاحترام واليقظة الذهنية والتعلم والإبداع والالتزام، وهي قيمنا الأساسية التي تدفعنا قدما نحو تطوير بيئة عمل أكثر تقدما وأفضل أداء، وبالعمل معا يمكننا أن نترك أثرا إيجابيا على أنفسنا وعلى الآخرين من حولنا”.
من ناحيته أشاد سعادة سلطان راشد المطروشي القائم بأعمال وكيل وزارة العدل بفريق السعادة والإيجابية في الوزارة، وبما يقوم به من مبادرات لبث مفاهيم وقيم التناغم الوظيفي بين الموظفين كافة في الوزارة، بما يعزز من هذا المفهوم ونشر روح السعادة بين جموع الموظفين، وخاصة ورشة السعادة التي تقام بالتعاون مع البرنامج الوظني للسعادة وجودة الحياة بمكتب رئاسة الوزراء.
وأوضح أن وزارة العدل تتبنى نظم ومنهجية تبني عليها اهتمامها بمواردها البشرية من تشجيع الموظفين على الابتكار والإبداع وتتبنى الاقتراحات التي تشجع على تطوير العمل، بجانب التدريب المستمر للموظفين على الإجراءات ونظم العمل، وهذا التوجه لدى الوزارة يخدم الموظف والمتعامل، حيث أن الوصول إلى تحقيق السعادة لدى المتعامل يتطلب قناعات لدى الموظفين القائمين بالأعمال ورضاهم عما يؤدونه.
من جانبه أشار سعادة خالد الريسي الرئيس التنفيذي للسعادة وجودة الحياة في وزارة العدل إلى أن ورشة العمل المعنية ببيئة العمل قد جاءت ضمن 9 محاور تعكس جميعها متطلبات وطموح الموظفين، وتشمل جميع القطاعات والأفراد من أعضاء السلطة القضائية والإداريين والموظفين وأعوان القضاة، وانتقلت وفق جدول زمني إلى قطاعات الوزارة ودور القضاء في كل من الشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة.
ووجه الشكر إلى البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة بمكتب رئاسة مجلس الوزراء، وإلى الفريق المختص بالوزارة على إعداد تلك الورشة المتميزة، التي شارك فيها الموظفون أنفسهم في تغيير بيئة العمل وتعزيز السعادة، عبر ورشة ممنهجة تحاكي دورة حياة الموظف اليومية لتجعلها جاذبة، وتتبني مفهوم جودة الحياة وإنسانتها بناء على تحديات تواجه الأفراد في بيئة العمل.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.