ملتقى أبوظبي الاستراتيجي السادس يواصل فعالياته

الإمارات

تواصلت أمس أعمال ملتقى أبوظبي الاستراتيجي السادس الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.
وافتتح ملتقى أبوظبي الاستراتيجي جلساته لليوم الثاني على التوالي بجلسة حوارية بعنوان “توزع القوة في الشرق الأوسط بأنواعها الثلاثة القوة الخشنة والناعمة وقوة الذكاء الاصطناعي”.
وأكد الدكتور محمود جبريل رئيس الوزراء الليبي السابق أن الدول العربية الناشئة تحتاج إلى وجود اقتصاد يولد الفرص التي تستوعب حاجات المجتمع وحراكه .. مشيرا إلى أهمية وجود تنمية مبنية على رؤية حقيقية.
من جهته قال الدكتور زيد عيادات مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية إن هناك ثلاثة أنواع من القوة هي القوة الكامنة والتحويلية والفعلية والأمر الحاسم في بناء القوة هو القدرة على تحويل القوة الكامنة إلى قوة فعلية وهو أمر يرتبط بالقيادة والرؤية.
ومن المقرر أن يناقش نخبة من صناع القرار وخبراء السياسات الدوليين في الجلسات القادمة خلال اليوم الختامي لملتقى أبوظبي الاستراتيجي السادس قضايا متنوعة منها القدرات الكامنة لمنطقة الخليج والاحتمالات المستقبلية التي تواجهها المنطقة في العصر الجديد.
يذكر أن الملتقى الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي كان قد حاز العام الماضي على المركز العاشر عالميا والأول عربيا في قائمة أفضل المؤتمرات السياسية حول العالم.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.