الجيش المالي يشن هجوماً واسعاً ضد الإرهابيين وسط البلاد

دولي

أعلنت حكومة مالي في بيان أن الجيش يشن حاليا هجوما واسعا في وسط البلاد ضد الإرهابيين، ما أدى الى مقتل العديد منهم.
وأوضحت أن سلاح الجو يقدم تغطية جوية للهجوم الذي تقرر ردا على هجومين شنهما الإرهابيون وأوقعا نحو مئة جندي خلال شهر.
واعتبرت هذه الخسائر الأقسى للجيش المالي منذ سنوات.
وأمام هذا الواقع أمر الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا بوضع “مفهوم جديد للعمليات يعتمد أساسا على الهجوم”.
ويتزامن هذا الهجوم مع عمليات عسكرية تعرف باسم “بورغو 4” تقوم بها قوة برخان الفرنسية الى جانب قوات محلية في منطقة تلاقي حدود مالي والنيجر وبوركينا فاسو.
وكانت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي اعلنت الاسبوع الماضي إطلاق عملية بورغو 4 خلال زيارة قامت بها الى المنطقة.
وتابع بيان الحكومة المالية “تشن قوات الدفاع المالية منذ أيام عدة هجوما واسعا ضد القواعد الارهابية في عدد من البلدات في وسط البلاد”.
وتابع البيان “قتل العديد من الارهابيين” من دون تحديد عددهم “كما تم تدمير سيارات ودراجات نارية والعثور على أوراق ثبوتية من جنسيات عدة في الاماكن التي ضبطت فيها معدات عسكرية”.
وطرح تدهور الوضع الامني وتلقي الجيش ضربات قوية علامات استفهام حول قدرة هذا الجيش على مواجهة الإرهابيين. وكانت اعمال العنف التي بدأت في الشمال توسعت الى وسط البلاد وبعدها الى دول مجاورة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.