تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي وتتوعد بمواصلة التنقيب

دولي

بعدما صادق الاتحاد الأوروبي، على الإطار السياسي والقانوني لفرض عقوبات على تركيا، بعد اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد في بروكسل، أصدرت وزارة الخارجية التركية، بياناً زعمت فيه أنها لن تتخلى عما اعتبرته “حماية حقوقها النابعة من القانون الدولي وحقوق ومصالح جمهورية شمال قبرص التركية في شرق المتوسط” رغم جميع الخطوات التي اعتبرتها غير المفهومة للاتحاد الأوروبي”.
وأضافت الخارجية أنه لا جدوى من تمنّي خضوع أنقرة للتهديدات، مؤكدة عزم تركيا على مواصلة أنشطة البحث والتنقيب.
يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قال إن العقوبات جاءت رداً على نشاطات التنقيب التركية في مياه قبرص، وتشمل حظر تأشيرات الدخول وتجميد الأصول.
كما لفت إلى أن المرحلة الآن هي تحديد أسماء الأشخاص والكيانات الاقتصادية والصناعية والمالية.
تهديد تركي
وفي أكتوبر الماضي، أعلن الرئيس القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، أن عمليات التنقيب في البحر بحثاً عن رواسب الغاز ستستمر كما هو مخطط لها على الرغم من “تهديدات تركيا وأعمالها غير القانونية” داخل المياه التي تتمتع فيها الدولة الواقعة في شرق البحر المتوسط بحقوق اقتصادية حصرية.
وقال أناستاسيادس، في خطاب بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لاستقلال قبرص، إنه لا يزال ملتزماً بالتوصل إلى اتفاق سلام مع القبارصة الأتراك الانفصاليين لإعادة توحيد البلد.
يذكر أن تركيا وحكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دولياً في قبرص تتنازعان حقوق التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، وهي منطقة من المعتقد غناها بالغاز الطبيعي، حيث لا تعترف تركيا بقبرص كدولة وتعارض بشدة تنقيبها عن الغاز. وقد أرسلت سفناً للبحث عن الهيدروكربونات داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.