يشمل 5 مسارات من وحي التراث الإماراتي الأصيل

“إكسبو 2020 دبي” يُطلق برنامجا ضخما لدعم التصميم الإماراتي

الإقتصادية

أطلق “إكسبو 2020 دبي” برنامجا جديدا ضخما لدعم قطاع التصميم والحرف، بهدف وضع المبدعين الإماراتيين على خارطة الابتكار العالمية، عبر دعم مهاراتهم في مجال التصميم فنيا واقتصاديا وتقنيا مع التركيز على عدد من مكونات الصناعات الحرفية الإماراتية والانطلاق بتلك الصناعات إلى العالمية، مما يساهم في تعزيز القطاعات الإبداعية والإسهام في التحول نحو الاقتصاد الإبداعي في دولة الإمارات.
يسعى البرنامج – الذي أطلقه إكسبو 2020 دبي ضمن فعاليات أسبوع دبي للتصميم الذي يقام في الفترة من 11 إلى 16 نوفمبر- إلى تمكين المصممين في الإمارات من استكشاف أساليب وطرق جديدة في مجالات عملهم، من خلال التعاون مع مبدعين من أنحاء العالم وتجربة آليات ومواد جديدة.
ويركز برنامج التصميم والحرف على المنتجات المبتكرة التي تحقق إقبالا كبيرا في الأسواق المحلية والدولية، سواء المنتجات اليدوية أو تلك التي تتطلب صناعتها تقنيات متقدمة، وذلك ضمن فئتين للإنتاج هما: “صُنع في دولة الإمارات” و”صنع لأجل الإمارات”، حيث تشمل الفئة الأولى مجموعة من تصميمات المواهب والعلامات التجارية المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما تضم الفئة الثانية خمس مجموعات، سيصممها وينتجها مبدعون عالميون وعلامات تجارية من الصف الأول لصالح إكسبو 2020 دبي حصريا.
وسيخصص إكسبو 2020 دبي أماكن مميزة ضمن موقعه لعرض منتجات المصممين العالميين والمحليين من دولة الإمارات، جنبا إلى جنب، على ملايين الزوار، وسيستضيف برنامج الحرف أيضا عدداً من مؤسسات التصميم والصناعات الإبداعية المحلية لتعرض منتجاتها وبرامجها خلال الحدث الأروع في العالم.
وسيقيم إكسبو 2020 دبي معرضا للحرف الإماراتية وعمليات الإنتاج والمواد الخام المستخدمة فيها، حيث سيكون بوسع الزوار إلقاء نظرة عن كثب على تلك المواد واستكشاف التقنيات والآليات المستخدمة في تحويلها إلى منتج نهائي، والتعرف أكثر على الصناعات الإبداعية التراثية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وستصدر أيضا منشورات لهذا الغرض، تتناول بالتفصيل جميع الجوانب ذات الصلة.
وقالت الدكتورة حياة شمس الدين، نائب رئيس أول، الفنون والثقافة، إكسبو 2020: “يسعى إكسبو 2020 دبي إلى ترك أثر وإرث مستدامَين في دولة الإمارات العربية المتحدة بما يتجاوز الأشهر الستة لانعقاد فعالياته. ينسجم برنامج التصميم والحرف مع هذا السعي ومع الخطط الطموحة لدولة الإمارات باعتماد الاقتصاد الإبداعي قطاعا رئيسيا في استراتيجيتها للتنوع الاقتصادي. و سيعزز هذا البرنامج المشهد الإبداعي في دولة الإمارات، وما حققه القطاع من مكاسب كبيرة في السنوات الماضية، فضلا عن أنه يمثل فرصة متميزة لمجتمع الصناعات الإبداعية في البلاد لعرض الأعمال والتصميمات الإبداعية والانطلاق بها إلى العالمية، بما يترك أثرا اقتصاديا كبيرا للمبدعين وللدولة”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.