رائدات المستقبل الرياضي” يعزز خبرات منتسباته بـ6 ورش خلال سبتمبر وأكتوبر الماضيين

الرياضية

الشارقة- الوطن
حرصاً منها على تعزيز مهارات المنتسبات وخلق جيل من القياديات الرياضيات، نظمت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، 6 ورشات عمل مختلفة خلال شهريّ سبتمبر وأكتوبر الماضيين، في إطار برنامج دبلوم القيادات الرياضية “رائدات المستقبل الرياضي”، الأول من نوعه على الصعيدين المحلي والإقليمي، الذي أطلقته المؤسسة مؤخراً، بهدف إشراك المرأة الرياضية في قيادة وتوجيه القطاع الرياضي المحلي، والارتقاء بواقع أعماله وتطويرها.
وشهد شهر سبتمبر تنظيم 3 ورش حملت الأولى عنوان “مهارات القيادة الرياضية”، وقدمها الأستاذ الدكتور محمد عبد الحميد بلال، وكيل كلية التربية الرياضية للدراسات العليا والبحوث ، جامعة الإسكندرية، ركز خلالها على محاور وموضوعات رئيسية تتعلق بأسس تعريف القيادة، وأنماط القيادة، والقوى المحددة لنمط القائد، إلى جانب استعراض صفات القائد، ونظرياته، كما تطرقت الورشة للحديث عن مفهوم الإبداع، ومسؤوليات القائد، والأساسيات التي تتعلق بإدارة وقيادة الهيئات الشبابية والرياضية في القرن ال-21 في ضوء التوجه العالمي الحديث.
وجاءت الورشة الثانية التي قدمها سعادة عيسى هلال الحزامي، امين عام مجلس الشارقة الرياضي، تحت عنوان “اكتشاف القدرات الذاتية للقادة الرياضيين”، التي سلطت الضوء على محاور تتعلق بكيفية تكوين شخصية القائد الرياضي، وأسس الاتصال الفاعل مع الآخرين، وتوضيح المهارات الأساسية للقائد الرياضي، والحديث عن أنماط الشخصيات وكيفية التعامل معها وغيرها من المحاور المهمة.
وتناولت الورشة الثانية التي جاءت ضمن محور “الحكومة في المنظمات الرياضية”، وقدمها الدكتور أحمد الشحي، عضو المجلس الاستشاري لمحاكم دبي، تحدث عن التعريف العام والخاص للحكومة، وخصوصيات العمل في إدارة المؤسسات الرياضية وتحدياتها المتنوعة، إلى جانب شروحات تتعلق بمبادئ الحكومة وتطبيقاتها في مجال إدارة المؤسسات، والتعريف بالمعايير الدولية لحكومة المؤسسات الرياضية، ودور مجالس الإدارة في تعزيز حكومة الهيئة الرياضية، وأسس ومعايير تقييم أداء المؤسسات الرياضية.
وحول هذه الدورات قالت سعادة ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة”: سعينا من خلال إطلاقنا للدبلوم الذي جاء تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ليكون واحداً من الروافد الوطنية الأولى من نوعها على الصعيدين المحلي والإقليمي، التي تسهم في تعزيز قدرات ومهارات النساء الرياضيات وتمكّنهنّ من المشاركة بالأدوار القيادية في تنمية القطاع الرياضي المحلي والعربي والارتقاء بواقع اعماله”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.