دراسة حديثة تكشف أسرار الحياة اليومية في مصر القديمة

الرئيسية منوعات

استخدم علماء الآثار، التكنولوجيا الحديثة، لفحص عظام المومياء المصرية القديمة، وذلك من أجل الكشف عن حياتهم اليومية، باستخدام أشعة الليزر والأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء.
وأوضح علماء الآثار، أنه تم اختبار عدد من عينات العظام التي يعود تاريخها ما بين 2000 و 4000 عام، حيث إن الاختبار يقام عن طريق إخضاع العظام لأطوال موجية مختلفة من الضوء الساطع، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع “ديلى ميل” البريطاني.
وقال الباحث محمد قاسم من جامعة القاهرة، إن هذه الدراسة تأمل في إظهار كيف عاش المصريين القدماء ومعرفة نظامها الغذائي ومعرفة أحوالهم الصحية، أننا وجدنا الرصاص والألومنيوم وعناصر أخرى لتعطينا إشارة إلى البيئة التي عاش فيها المصريين القدماء في ذلك الوقت، مضيفا على الرغم من أن المصريين القدماء لم يستخدموا الألومنيوم في المعادن فقد اكتشف الباحثون أنهم استخدموا “شب البوتاسيوم” وهو مركب كيميائي يحتوى على الألومنيوم.
وأوضح الباحثون، أنه تم إحضار العينات من مصر من قبل علماء من جامعة القاهرة وتمثل أربع سلالات مختلفة في مصر: المملكة الوسطى، الفترة الوسيطة الثانية، الفترة المتأخرة والفترة اليونانية الرومانية”، كما قاموا بفحص التربة المأخوذة من مواقع دفن الرفات البشرية.
وتابع الدكتور قاسم، أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر على حفظ المومياوات، من بين هذه العوامل طول مدة دفن العظام في التربة، وأيضًا حالة العظام.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.