“أوبك”: 25% نمو الطلب العالمي على الطاقة بحلول 2040 بدافع من الأسواق الناشئة

الإقتصادية

 

قال محمد سنوسي باركيندو الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، إن المنظمة تتوقع زيادة قدرها 25 بالمئة في إجمالي الطلب الأولي على الطاقة بجميع أنحاء العالم بين العامين 2018 و2040، مع توقعات بأن يلبي النفط والغاز غالبية الطلب.
وأوضح باركيندو في معرض تقديمه لتقرير مشهد توقعات النفط العالمية الصادر عن أوبك هذا العام، أن جميع أشكال الطاقة سوف تكون مطلوبة لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة بطريقة مستدامة، وأن النفط والغاز سوف يستحوذان على أكثر من نصف مزيج الطاقة العالمي بحلول العام 2040.
ولفت إلى أن مصادر الطاقة المتجددة تساهم في تحقيق أعلى نسبة نمو، في ضوء التوسّع الكبير في استثمارات البلدان الأعضاء في أوبك بمصادر الطاقة المتجددة، ولا سيما في دولة الإمارات.. مشيرا إلى أن الغاز الطبيعي سيشهد أعلى نمو في استبدال الفحم “بغرض توليد الكهرباء”، في حين يواصل النفط احتفاظه بأكبر حصة في مزيج الطاقة العالمي.
وأضاف باركيندو إن النمو سوف يكون مدفوعًا بارتفاع الطلب في البلدان النامية، حيث ما زال هناك نحو مليار شخص يفتقرون إلى الكهرباء وثلاثة مليارات إنسان لا يحصلون على الوقود النظيف لأغراض الطهي.
وقال “من المنتظر أن يتواصل نمو الطلب في الصين والهند والأسواق الناشئة الأخرى، وخاصة أسواق آسيا المحيط الهادئ موضحا أن الطلب سوف يرتفع في البلدان غير التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بما مقداره 21.4 مليون برميل يوميًا بحلول العام 2040 مقارنة بأرقام 2018، في حين سوف ينخفض الطلب في بلدان المنظمة بمقدار 9.6 ملايين برميل يوميا، مضيفا أنه من المتوقع أن يصل إجمالي الطلب على النفط إلى 110.6 مليون برميل يوميًا، وأن تبلغ الاستثمارات نحو 10.6 تريليونات دولار على طول سلسلة الإمداد النفطية من المنبع إلى المصبّ.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.