توسك يحذّر من تراجع نفوذ بريطانيا بعد “بريكست”

دولي

حذّر رئيس المجلس الأوروبي المنتهية ولايته دونالد توسك بريطانيا بأن نفوذها الدولي سيتراجع بعد بريكست، وبأنها لن تكون قادرة على منافسة القوى الكبرى مثل الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي.
وقال توسك إن مؤيدي بريكست واهمون إن اعتقدوا أن الخروج من الاتحاد الأوروبي سيعيد لبلادهم نفوذها على الساحة الدولية، معتبرا أن بريكست يشكل “النهاية الحقيقية للإمبراطورية البريطانية”.
ويأتي تصريح توسك في خضم الحملة الانتخابية في بريطانيا التي يشكل بريكست أحد أبرز مواضيعها الخلافية، وقد حض الساعين إلى إبقاء بريطانيا في التكتل إلى عدم فقدان الأمل.
ويعتبر عدد من مؤيدي بريكست البريطانيين أن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي الذي يعد أكبر تكتل تجاري في العالم، سيمكّن بريطانيا من نسج علاقات اقتصادية وثيقة مع دول أخرى حول العالم.
وقال توسك في كلمة أمام كلية أوروبا في بروج المتخصصة في إعداد الأجيال القادمة من بيروقراطيي الاتحاد الأوروبي، إنه “يمكن سماع حنين لـ”عصر” الإمبراطورية في أصوات هؤلاء. لكن الحقيقة هي عكس ذلك تماما”، مضيفا أن “المملكة المتحدة لا يمكنها أن تلعب دورا عالميا إلا إذا كانت جزءا من أوروبا متّحدة”.
وتابع أن “العالم يدرك ذلك بعد خروجها ستصبح المملكة المتحدة دخيلا، لاعبا من الصف الثاني فيما ساحة المعركة الرئيسية ستكون للصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي”.
ويخوض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون انتخابات عامة في 12 ديسمبر متعهّدا “تحقيق بريكست” بعدما فشل في تنفيذ تعهّده بإخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.