“الموارد البشرية” تستعرض حزمة من خدماتها في القمة العالمية للتسامح

الإمارات

استعرضت وزارة الموارد البشرية والتوطين حزمة من خدماتها ومبادراتها الحقوقية على هامش مشاركتها في فعاليات القمة العالمية للتسامح التي عقدت على مدار يومين في ميناء السلام بمدينة جميرا في دبي.
وقالت نوره المرزوقي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لشؤون السياسات والاستراتيجية إن رعاية الوزارة للقمة العالمية للتسامح ومشاركتها في فعالياتها تأتي في إطار حرصها على المشاركة في الجهود الوطنية الرامية إلى تعزيز قيم التسامح بين أفراد المجتمع والاحترام المتبادل وقبول الآخر تطبيقاً لمستهدفات الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى تعزيز تلك القيم الإنسانية في مجتمع دولة الإمارات.
وأكدت مواصلة الوزارة تطبيق وتطوير السياسات والبرامج التي تستهدف تعزيز التسامح في سوق العمل من خلال زيادة الوعي بالحقوق والواجبات وضمانهما لطرفي علاقة العمل وفقا لما تنص عليه عقود العمل التي تستند إلى قانون تنظيم علاقات العمل والقرارات المنفذة له.
وعرضت وزارة الموارد البشرية والتوطين من خلال منصتها ضمن فعاليات القمة الخدمات التي تقدمها مراكز الخدمة” توجيه” وتشمل خدمات التوجيه والتوعية بالقانون وتعريف العمالة بثقافة وتاريخ دولة الإمارات والعادات والتقاليد السائدة في المجتمع بالإضافة إلى الإرشادات والتوعية بطرق وقنوات التواصل مع الوزارة وذلك بأساليب ومبتكرة ومن خلال 16 لغة.
واستعرضت الوزارة أيضاً خدمة الخط الساخن80060 ومراكز الخدمة “توافق” واللذين يشكلان نظاما متكاملا لتلقي وبحث الشكاوى العمالية من خلال اتاحة المجال أمام أصحاب العمل والعمال لتقديم الشكاوى عبر خدمة “الخط الساخن” حيث يتم قيدها ومحاولة تسويتها بين طرفيها خلال مدة 48 ساعة ومن ثم إحالة الشكاوى التي يتعذر تسويتها إلى مراكز “توافق” لبحثها من قبل المصلحين القانونيين وفقا للمواعيد التي تتناسب وطرفي الشكوى التي تحال إلى المحاكم المختصة في حال عدم الوصول الى التسوية بشأنها.
وتطرقت الوزارة في منصتها إلى الخدمات والتسهيلات التي تقدمها لعمال الخدمة المساعدة عبر بطاقة “غنايم” التي تشكل محفظة الكترونية ذكية متعددة الخصائص تتضمن حزمة من الخدمات منها تحويل الراتب من صاحب العمل إلى العامل الذي يتمكن من خلال هذه البطاقة من إجراء تحويل الأموال إلى بلده إلى جانب خدمة التأمين ضد الحوادث والاستفادة من حزمة من الخصومات والعروض على المعاملات المالية فضلاً عن إمكانية استخدام البطاقة في التسوق الإلكتروني. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.