بعد الترشح لثلاث فئات مختلفة في الابتكار والتميز والريادة

مدينة الشارقة للإعلام “شمس” تحصد جائزة “اتحاد إذاعات الدول العربية” عن التجربة الفنية الإماراتية

الإمارات

دبي: الوطن

حصدت مدينة الشارقة للإعلام (شمس) عن مشروع التجربة الفنية الإماراتية الجائزة الرائدة من”اتحاد إذاعات الدول العربية Broadcast Pro))” التي تعد من أهم الجوائز الداعمة للرواد في صناعة البث والسينما، عن فئة الريادة الإعلامية في الشرق الأوسط.
واستلم الجائزة سعادة شهاب الحمادي، مدير مدينة الشارقة للإعلام (شمس) ضمن حفل خاص بتوزيع الجوائز هذا العام في 13 نوفمبر الجاري، الذي كان بمثابة ختام لقمة ” اتحاد إذاعات الدول العربية Broadcast Pro))”.
وترشحت التجربة الفنية الإماراتية لهذا العام لثلاث فئات مهمة في النسخة الثامنة من الجائزة وهي فئة المشروع المبتكر، والإنتاج المتميز، والريادة في المجال الإعلامي.
وعبر سعادة شهاب الحمادي، عن سعادته بحصد التجربة الإماراتية الفنية الجائزة وقال:”تعتمد رؤية (شمس) على إطلاق مشروعات رائدة مهمة تدعم البنية التحتية الإماراتية لصناعة السينما والأفلام، ورفد المشهد الإماراتي بأهم الأعمال الفنية على مستوى عالٍ من الاحترافية”.
وأشار الحمادي إلى أن مدينة الشارقة للإعلام (شمس) اختارت شركة “آرت فورمات لاب” لتنفيذ المشروع لثقتها العالية بالخبرات المحترفة التي توفرها الشركة وتشرف على المشروعات المختلفة، وأكد على أن المشروع يعمل على احتضان المواهب اللامعة، واستثمار الطاقات في المجالات المختلفة من خلال توفير البيئة المناسبة، بما يسهم في خلق جيل موهوب، ودعم لريادة الأعمال.
وبهذه المناسبة قالت خلود أبو حمص، الرئيس التنفيذي للتجربة الفنية الإماراتية إن ” التجربة الفنية الإماراتية حرصت منذ إطلاقها على العمل قدماً نحو تطوير المواهب، وتوجيهها بشكل احترافي ووضعها على المسار الصحيح، وكل ذلك ضمن استراتيجيات مدروسة على أيدي أشخاص محترفين، يستطعيون إدارة المشهد الفني المحلي بالشكل الصحيح”.
وتعتبر جائزة ” اتحاد إذاعات الدول العربية Broadcast Pro))” واحدة من أهم الجوائز في مجال البث الإعلامي وصناعة السينما والأفلام، وهي إحدى الجوائز التي تحرص على دعم البنى التحتية الفنية محلياً وإقليمياً، والأخذ بيد المواهب الجديدة والواعدة نحو مستويات احترافية وعالمية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.