إصابة مصور صحافي بنيران الاحتلال جنوب الضفة

الرئيسية دولي

أصيب مصور صحافي فلسطيني أمس الجمعة في عينه بعيار مطاطي أطلقه جيش الاحتلال “الاسرائيلي” خلال مواجهات اندلعت جنوب الضفة الغربية المحتلة احتجاجا على مصادرة أراضي فلسطينيين بحسب ما أفاد مصور وكالة فرانس برس.
وأصيب المصور الصحافي معاذ عمارنة بعيار مطاطي في عينه اليسرى، خلال توثيقه مواجهات اندلعت بين الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين في بلدة صوريف إلى الشمال الغربي من مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية.
وظهر المصور عمارنة الذي يعمل لدى وكالة أنباء محلية في مقطع فيديو وصور متداولة والدماء تسيل من عينه قبل أن ينقل إلى مستشفى في مدينة الخليل.
وأفاد مصور فرانس برس أن الجنود الإسرائيليين حاولوا قمع المتظاهرين بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
ورد الجنود على إلقاء المتظاهرون للحجارة بإطلاق الرصاص المطاطي باتجاههم، ما أدى إلى إصابة المصور الصحافي وشاب آخر في قدمه.
ويحتج عشرات الفلسطينيين منذ أكثر من أسبوعين على قيام الجيش الاسرائيلي بمصادرة أراض تابعة للقرية.
وتشهد عدة مناطق في الضفة الغربية المحتلة مواجهات بين الفلسطينيين الذين يحتجون على مصادرة أراضيهم وعناصر من الجيش الإسرائيلي.
وعلى صعيد متصل، شهدت قرية كفر قدوم شمال الضفة الغربية مواجهات كتلك التي تشهدها كل يوم جمعة.
وأشعل عشرات المحتجون من القرية الإطارات المطاطية التي أغلقوا بها الطريق الرئيسي في المنطقة الشرقية من القرية والمحاذية لمستوطنة قدوميم، بحسب ما أفاد مصور. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.