تثمين دولي لدور أبوظبي في إعادة إحياء الاتحاد الدولي

خالد بن محمد بن زايد يفتتح بطولة العالم للجوجيتسو‎

الرئيسية الرياضية

افتتح سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، أمس، بطولة العالم للجوجيتسو التي تقام تحت رعاية سموه في صالة مبادلة آرينا بمدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي وتستمر حتى 24 نوفمبر الجاري بمشاركة نحو 1500 رياضي من 69 دولة في مختلف قارات العالم.
وترسخ البطولة مكانة أبوظبي عاصمة للجوجيتسو العالمي، باعتبارها تنظم أكبر البطولات، وتتبنى أفضل برامج لنشر وتطوير اللعبة في العالم، وتستضيف مقري الاتحادين الآسيوي والدولي، فضلا عن تبنيها جهود الاعتماد الدولي للعبة في المنظمات القارية والعالمية.
وحضر سموه حفل الافتتاح و جانبا من المنافسات وسط حضور جماهيري كبير وقام بتكريم عدد من الأبطال الفائزين.
وتحولت أبوظبي خلال العقد الماضي إلى منصة عالمية لتطوير رياضة الجوجيتسو والكشف عن مواهب ممارسيها وتنميتها وتمكنت من بناء جيل من نجوم اللعبة، وحصدت عدة ألقاب في منافساتها وبطولاتها حول العالم.
و بدأ حفل الافتتاح بعزف السلام الوطني لدولة الإمارات تلاه كلمة من اليوناني بانايوتوس ثيودوروبوليس رئيس الاتحاد الدولي للعبة و التي أكد فيها أن الإمارات تقدم القدوة و المثل دائما في التميز و الابداع و النجاح عندما تنظم أي حدث رياضي كما أنها سباقة في إطلاق المبادرات الإنسانية والخيرية، مشيرا إلى أنه مع حلول يوم التسامح العالمي اليوم فإن الإمارات حكومة وشعبا تحتفل من بداية العام بالتسامح.
وقال بانايوتوس: ” إذا تحدثت عن التسامح فإنني أقتبس هنا كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الراعي و الداعم الأول لرياضة الجوجيتسو في العالم والتي قال فيها: ” نهج التسامح والتعايش نابع من إرث الآباء والأجداد، وكافة شعوب العالم تسعى جاهدة إلى تعزيز قيم التسامح بالتعايش الحضاري والسلم”.. وأضاف :” أنا كرئيس للاتحاد الدولي لواحدة من الألعاب القتالية المعنية بنشر الكثير من القيم أقول إن كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تمثل بحق توصيفا دقيقا لمفهوم القيادة الرشيدة لمجتمع دولي يتطور باستمرار، ويسعى لبناء أجيال جديدة سوية وقوية في ربوع العالم” .
و أوضح أنه بعد مضي 6 أعوام له رئيسا للاتحاد الدولي أصبح على يقين بأن قيم دولة الإمارات ومثلها العليا تحتل أعلى مراتب أولويات الاتحاد الدولي لا سيما أن التعاون والتسامح و الشراكات الناجحة والمبادرات الخلاقة كانت سبيل الاتحاد الدول إلى الانطلاق نحو القمة وتحقيق نقلة نوعية هائلة بفضل دعم قيادة دولة الإمارات واتحادها الذي يعد نموذحا في الابداع والتميز لكل اتحادات العالم وقال :” من هنا كنا حريصين على إرساء كل سبل التعاون معه ولم يقتصر الأمر عند ذلك بل قررنا في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي نقل مقر الاتحاد إلى أبوظبي في عام 2016، ومنذ هذا التاريخ وأنا أشرف بالعمل مع صديقي سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي ومن خلال الاسترشاد بآرائه وتوجهاته حققنا نقلة نوعية هائلة حيث وضعنا أفضل و أنزه النظم و اللوائح للاتحاد الدولي بما يضمن تحقيق الشفافية و العدالة على المستويات كافة و نجحنا في مضاعفة أعداد الاتحادات الوطنية لتصل إلى 135 دولة تحت مظلتنا، مع تسجيل نمو سريع للعبة في آسيا”.
وأضاف : ” لابد أن نعترف بأن كل هذا بفضل الدعم الكبير من أبوظبي، ويمكنني القول أيضا إننا أعدنا إحياء الاتحاد الدولي منذ انتقاله إلى أبوظبي التي باتت عاصمة الجوجيتسو في العالم وها نحن الآن نعيش الآن أجواء أقوى بطولة في العالم خلال الفترة من 16 إلى 24 نوفمبر الجاري بمشاركة 69 دولة في مختلف منافسات الفنون القتالية للجوجيتسو النيوازا و الاستعراض و القتال لأول مرة بمشاركة ما يزيد عن 1500 لاعب و لاعبة بأجواء تسكنها الصداقة والمحبة ويسودها الوئام.
ثم ألقى محمد سالم الظاهري رئيس اللجنة المنظمة العليا كلمة اتحاد الإمارات للجوجيتسو رحب فيها بسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان راعي البطولة، وقال:” يسعدنا جميعا أن نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلي سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الراعي و الداعم الأول لرياضة الجوجيتسو في الإمارات وآسيا والعالم.
و نتوجه بالشكر والتقدير أيضا إلى سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي على رعايته لهذا الحدث العالمي الكبير ، وتلك الرعاية تعد من الضمانات الرئيسية لنجاح البطولة.
وقال: ” من أرض زايد الخير وعاصمة الجوجيتسو العالمية أبوظبي نرحب بكل الضيوف من مختلف قارات العالم ونشكر الاتحاد الدولي للعبة على تعاونه المثمر معنا.. ونفتخر بمنجزات وطننا الغالي.. فبالأمس القريب احتفلنا مع قيادتنا الرشيدة بـ “طموح زايد وهو يعانق الفضاء”.. وطوال هذا العام 2019 كان التسامح هو العنوان والشعار والممارسة بكل مؤسسات الدولة، من خلال مبادرة قيادتنا الرشيدة باعتبار هذا العام عاما للتسامح.. وفي أجواء استعدادات “دانة الدنيا دبي” لاستضافة أكبر معرض عالمي ” اكسبو 2020″ .. تأتي هذه البطولة العالمية لتجمع كل محبي الجوجيتسو من مختلف القارات تحت مظلتها، أملا في تحويل أحلام الأبطال بصعود منصات التتويج إلى واقع ملموس″.
و أضاف : ” لن يفوتني هنا أن أشكر الشركاء و الداعمين من كل مؤسسات الدولة و الشكر موصول إلي المتطوعين من أبناء الدولة الذين سيعملون معنا جنبا إلي جنب في هذه البطولة وثقتنا فيهم بلا حدود للخروج بالحدث العالمي في أبهى صورة “.
ثم بدأت مراسم أوبريت حفل الافتتاح الذي حضره كل من سعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الاسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، وأعضاء المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي للجوجيتسو وسعادة عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي و سعادة عبدالمحسن الدوسري مساعد الأمين العام للهيئة العامة للرياضة وأعضاء مجلس إدارة إتحاد الإمارات للجوجيتسو و رؤساء الاتحادات الوطنية للوفود المشاركة في المنافسات و عدد من الرعاة و الشركاء لاتحاد الإمارات للجوجيتسو.
و تضمن الأوبريت 3 لوحات مبهرة كتب كلماتها وأشرف عليه الشاعر عارف عمر و تغنى به المطرب عيضة المنهالي ولحنه محمد الأحمد، وأدت الحوار الطفلة مريم بنت عمرو، وأعدت اللوحات الحوارية رجاء الشحي وشاركت في رسم اللوحات المبهرة 60 طفلة إماراتية كانت اللوحة الأولى تحت عنوان طموح زايد فيما كانت الثانية تحت عنوان التسامح، والثالثة تحت عنوان أبوظبي عاصمة العالم.
وبعد انتهاء الأوبريت بدأ طابور العرض للدول المشاركة في البطولة ثم أقيمت نهائيات بعض الفئات ثم قام سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان و برفقته عبدالمنعم الهاشمي و بانايوتوس ثيودوروبوليس بتكريم أصحاب المراكز الأولى في تلك الفئات التي نال معظمها أبطال إماراتيون وبعد كل تكريم كان يعزف السلام الوطني لدولة الإمارات باعتبارها صاحبة المركز الأول.
وينظم البطولة الاتحاد الدولي للعبة بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد الإماراتي لفئات الناشئين والشباب والبالغين والأساتذة وفنون القتال والاستعراض” دوا” والبارا جوجيتسو، ما يجعلها البطولة الأولى من نوعها التي تقام بشكل مجمع تحت مظلة الاتحاد الدولي وتشمل كل هذه الفئات في مكان واحد.
و انطلقت اليوم المنافسات للأدوار التمهيدية للناشئين والشباب بنين وبنات اعتبارا من التاسعة صباحا و حتى الثانية ظهرا، ثم استؤنفت المنافسات في الرابعة مساء، على 5 أبسطة رئيسية في الصالة وذلك للأدوار التمهيدية.
و تستأنف غدا منافسات السيدات في فئتي الناشئات و الشابات بنظام الدوري تليها منافسات الاستعراض / رجال و سيدات / وفي يوم 18 نوفمبر تقام منافسات الفرق في فئة البارا جوجيتسو فيما يشهد اليوم نفسه منتدى الرياضيين اعتبارا من الساعة الثانية عشرة والنصف وحتى الساعة الثانية بعد الظهر.
و يشهد يوم 19 نوفمبر منافسات فئة ” النظام القتالي” للسيدات والرجال ترافقها منافسات الاستعراض للرجال والسيدات” دوا” ثم منافسات الفرق ومراسم توزيع الميداليات، وفي 20 نوفمبر تقام منافسات النظام القتالي للرجال والسيدات والاستعراضي للرجال بأدوارها التمهيدية والنهائية وتوزيع الجوائز، وتستأنف في اليوم التالي مع إضافة فئة الاساتذة في نفس تلك الفئات لها..
وفي يوم 22 من الشهر نفسه تشهد البطولة أهم اللحظات مع منافسات البالغين في أوزان 77 و 85 و تحت 94 كجم للنيوازا رجال مع توزيع الميداليات.
و في 23 نوفمبر تستأنف الإثارة مع منافسات البالغين في أوزان 56 و62 و و69 و فوق 94 كجم للنيوازا فردي وفرق وفي اليوم الختامي ستخصص المنافسات لفئة الأساتذة للنيوازا في الصباح للادوار التمهيدية وبعد الظهر للأدوار النهائية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.