265 مليون دولار التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين بـ 2018

اللجنة الاقتصادية بين الإمارات وأذربيجان تضع برنامجاً جديداً للانتقال بالشراكة إلى آفاق أكثر تنوعاً

الإقتصادية الرئيسية

باكو-الوطن:

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد إن رفع مستويات التجارة البينية غير النفطية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أذربيجان يمثل هدفاً رئيسياً للعمل والتعاون بين البلدين خلال الفترة المقبلة. وأكد على وجود العديد من الفرص التجارية والاستثمارية المهمة لتعزيز الشراكة القائمة بين الجانبان والارتقاء بها إلى مستويات تعكس القدرات والمقومات التي يتمتع بها البدلين الصديقين.
جاء ذلك خلال اختتام أعمال الدورة السابعة من اللجنة الاقتصادية للتعاون الاقتصادي والتجاري والفني بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أذربيجان، والتي عُقدت في العاصمة الأذرية باكو، برئاسة كل من معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي ميكائيل جباروف وزير الاقتصاد بجمهورية أذربيجان.
واتفق البلدان خلال مناقشات الدورة السابعة للجنة الاقتصادية المشتركة على عدد من المحاور الرئيسية لتعزيز أطر التعاون في أكثر من 14 قطاعاً حيوياً شمل التجارة والاستثمار وريادة الأعمال، والصناعة والنقل والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار والتحول الرقمي والتعليم، والسياحة، فضلاً عن أهمية الفرص المطروحة في مجال الأمن الغذائي والمائي، البيئة والزراعة وحلول المياه.

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية أذربيجان هي علاقات متينة ولا تقتصر على المصالح المشتركة فحسب، بل تحمل أيضاً بعداً تاريخياً وإنسانياً، وانتماءً مشتركاً إلى الحضارة الإسلامية وموروثها الثقافي العريق.
وأشار إلى أن أذربيجان باتت تمثل مقصداً مفضّل للإماراتيين للسفر والسياحة والعمل والدراسة، لما تتمتع به من مناخ متميز وبيئة آمنة وقطاع ضيافة راقٍ وقرب جغرافي من الدولة.
وتابع أن هناك عدد من القواسم المشتركة العديدة في الرؤى والاستراتيجيات التنموية للبلدين، فضلاً عن الاتفاقيات التي تجمعهما في المجال الاقتصادي، من أبرزها اتفاقية النقل الجوي، وحماية وتشجيع الاستثمار، وتجنب الازدواج الضريبي، وهو ما يساهم بشكل ملموس في تنمية أواصر هذه الشراكة المتميزة إلى آفاق أكثر اتساعاً وتنوعاً.
وأكد على أهمية الدور الذي تلعبه اللجنة الاقتصادية المشتركة والتي نجحت عبر دوراتها السابقة في تهيئة أرضية خصبة لنمو العلاقات الثنائية في كافة المجالات ذات الاهتمام المشترك، فضلا عن أن الدورة الحالية وضعت برنامج جديد للشراكة يشمل مظلة أوسع من القطاعات والأنشطة التجارية والاستثمارية ويضع خريطة طريق واضحة للانتقال نحو مستوى أعلى وأكثر تنوعاً في أنشطة التجارة والاستثمار المتبادلة.
تبادل تجاري
وتابع معاليه أن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين سجل العام الماضي نحو265 مليون دولار، وهو رقم ما يزال متواضعاً ولا يرقى إلى تطلعات البلدين وإمكاناتهما الاقتصادية.
فضلاً عن تسجيل عدد رحلات الطيران المباشرة لشركات الطيران الإماراتية 27 رحلة أسبوعياً، تصل إلى 44 رحلة في أوقات الذروة.
تبادل سياحي
ويذكر أن التبادل السياحي بين البلدين قد سجل نمواً ملموساً، حيث بلغ أعداد نزلاء الفنادق الوافدين إلى الدولة من السوق الأذري بلغ حوالي 4.3% بإجمالي عدد تجاوز 54 ألف نزيل فندقي عام 2018 مقابل نحو 52 ألف نزيل فندقي في 2017. فيما بلغ عدد السياح من دولة الإمارات العربية إلى أذربيجان نحو 94 ألف سائح خلال العام 2018.
قطاعات التعاون
وتابع معاليه أنه في ضوء مناقشات الدورة الحالية من اللجنة الاقتصادية المشتركة فقد تم تسليط الضوء على عدد من الفرص لتوثيق أواصر الشراكة في قطاعات حيوية تشكل محاور أساسية في أجندة البلدين، ويأتي على رأس هذه القطاعات التجارة والاستثمار باعتبارهما عصب النمو الاقتصادي، مع التركيز على تطوير سبل التعاون في ريادة الأعمال، كما تمثل الصناعة والنقل والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار والتحول الرقمي والتعليم محاور أساسية في خارطة التعاون المرحلة المقبلة.
ومن جانبه، قال معالي ميكائيل جباروف وزير الاقتصاد بجمهورية أذربيجان، إن جمهورية أذربيجان حريصة على تعزيز أواصر التعاون الثنائي مع دولة الإمارات خاصة على الصعيدين الاقتصادي والتجاري والذي يشهد بالفعل نمواً ملموساً، متوقعاً مزيد من النمو خلال المرحلة المقبلة في ظل الخطوات الواسعة التي يتخذها الجانبان لتقريب مجتمعي الأعمال واستكشاف مزيد من الفرص لتنويع الشراكات في القطاعات ذات الاهتمام.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.