ماكرون يستقبل بوتين وزيلينسكي الشهر المقبل بشأن أوكرانيا

دولي

تعقد في باريس في التاسع من ديسمبر المقبل قمة يحضرها قادة روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا لمحاولة تسوية النزاع في أوكرانيا بعد “تقدم كبير” تحقق منذ وصول الرئيس فولوديمير زيلينسكي إلى السلطة في كييف في الربيع.
وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن القمة التي ستعقد بصيغة “لقاء النورماندي” اسم المنطقة الفرنسية التي جرت فيها أول قمة من هذا النوع في 2014 سيحضرها الرؤساء الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين وزيلينسكي والمستشارة ألمانية أنغيلا ميركل.
وتعود آخر قمة عقدت بهذه الصيغة لرؤساء دول وحكومات إلى 19 ديسمبر 2016. ومنذ انتخابه في ابريل، حدد زيلينسكي الممثل الكوميدي السابق وحديث العهد في السياسة، هدفا له إعادة السلام إلى أوكرانيا.
واسفر النزاع في شرق أوكرانيا بين قوات كييف والانفصاليين الموالين لروسيا عن سقوط 13 ألف قتيل منذ بدئه في 2014 بعد شهر على ضم موسكو شبه جزيرة القرم. ويتهم الأوكرانيون والغربيون موسكو التي تنفي، بدعم الانفصاليين في شرق البلاد عسكريا وماليا، وبالسيطرة فعليا على المنطقة.
وقالت الرئاسة الفرنسية أن قمة باريس “ستعقد بعد تحقيق تقدم كبير منذ الصيف في المفاوضات التي سمحت خصوصا بفصل القوات في عدد من مناطق التوتر”.
وأضافت أن هذه القمة الجديد يستسمح “بفتح فصل جديد لتطبيق اتفاقات مينسك” للسلام التي تم التفاوض حولها في 2014 و2015 برعاية فرنسا وألمانيا وبحضور الرئيس بوتين.
وادت هذه الاتفاقات إلى تراجع كبير في أعمال العنف، لكن الشق السياسي منها لم يطبق.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.