بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام و"اليونيسيف" و"التربية"

“الأعلى للأمومة والطفولة” يرحب بإطلاق الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية

الإمارات

رحب المجلس الأعلى للأمومة والطفولة باعتزام وزارة التربية والتعليم إطلاق الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية اليوم الأحد .
وقالت الريم عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس في تصريح لها بهذه المناسبة إن إطلاق هذا الأسبوع من جانب وزارة التربية والتعليم وللعام الثاني على التوالي يعني أن برنامج الوقاية من التنمر الذي حرص المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على تنفيذه قد حقق نتائجه المرجوه، كما أن فوائده بدأت تظهر بصورة كبيرة على ابنائنا الطلاب في مدارسهم ومراكزهم العلمية.
وذكرت أن إطلاق الحملات الوطنية لتطبيق برنامج الوقاية من التنمر سيكون تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية نظرا لاهتمام سموها الكبير بابنائنا الذين هم الثروة الحقيقية للوطن وتسعى إلى تنمية هذه الثروة وحمايتها وتوفير كل فرص النجاح لهؤلاء الذين ينتظر منهم الجميع قيادة المسيرة بنجاح في الدولة.
وأشارت إلى أن الإمارات وبفضل القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، باتت من الدول الرائدة عالميا في مجال حماية ورعاية الطفولة وكانت سباقة في تمكين هذه الشريحة المهمة من المجتمع من التمتع بالحقوق التي يكفلها القانون ودون أي تمييز.
ولفتت الفلاسي إلى أن برنامج الوقاية من التنمر الذي بدأه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة منذ العام 2014 بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام ومنظمة اليونيسيف ووزارة التربية والتعليم والذي اختير كأفضل برنامج من بين 13 برنامجا في العالم وهو ما يناسب دولة الإمارات العربية المتحدة ويعد الأول على مستوى العالم العربي.
وأوضحت أنه نظرا لنجاح هذا البرنامج فقد وجهت سمو ” أم الإمارات ” بإنشاء جائزة الأمومة والطفولة للمدارس والجهات التي شاركت في إنجاح هذا البرنامج وقد بدأ تطبيقها في شهر مارس من العام الحالي بمناسبة يوم الطفل الإماراتي.
ونوهت إلى أن وزارة التربية والتعليم تبنت هذا البرنامج وبدأت حملة وطنية شاملة لتطبيقه في مدارس الدولة وللعام الثاني على التوالي، كما تعدى نطاق هذا البرنامج البلاد وأصبح ينفذ في العديد من الدول الأخرى، وكان نجاح تطبيق ورش منه في مدرسة المخيم الإماراتي بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة قبل نحو شهر أكبر دليل على أهمية هذا البرنامج.
وأكدت أنه في إطار اهتمام سمو ” أم الإمارات ” بهذا البرنامج فانها تدعو جميع الجهات الحكومية والخاصة وأولياء الأمور وكل الفئات المجتمعية إلى المشاركة في هذا الأسبوع الذي يعالج ظاهرة التنمر بين أفراد المجتمع من خلال وضع مبادرات ودراسات وطرح تجارب للآخرين ليخرج هذا الأسبوع بنتائج مهمة على صعيد تطويع سلوكيات الفئات المستهدفة وشرح فوائد هذا البرنامج الذي يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالخير خاصة أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة حريص على تقديم كل عون للأبناء والأمهات لمعالجة الظواهر السلبية التي تنشأ أثناء ممارسة الأبناء لحياتهم في المناطق العامة وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.