منتخب الإمارات للجوجيتسو يحصد 12 ذهبية خلال أول يومين للبطولة العالمية

الرئيسية الرياضية

أبوظبي، الوطن
حطت رياضة الجوجيتسو رحالها على أرض أبوظبي بعد رحلةٍ طويلة حول العالم، لتنطلق منذ ذلك الحين مسيرة ازدهارها المحلية والعالمية، خاصةً بعد انطلاق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو عام 2009. وبعد مرور عقدٍ على انطلاق الدورة الأولى للبطولة العالمية، رسّخت أبوظبي مكانتها في عالم هذه الرياضة المرموقة لتصبح الموطن العالمي لها، ولتكون الجوجيتسو الرياضة المقّبة لقلوب الشباب الإماراتي من مختلف الأعمار. وما أن يبدأ الرياضي مسيرته في رياضة الجوجيتسو، يجد نفسه يقع في هواها عاماً بعد عام، فتراه يحمل الحزام بعد الآخر فيما تنتقل فئته العمرية عاماً بعد عام ليتحول الناشئون بمرور الأيام إلى شباب ومحترفين وأساتذة يحصدون الذهب أينا حلوا.

وحرص شباب الإمارات من نجوم منتخبنا الوطني على تكريس الوقت والجهد لتطوير مهاراتهم في اللعبة، حيث بدأ بعضهم مسيرته العالمية بتمثيل منتخب الإمارات عن فئة 18 عاماً، وحققوا نتائج مميزة، وواصلوا التدريب وبذل الجهود ليحجزوا مكانهم مجدداً في صفوف المنتخب ضمن فئة تحت 21 عاماً، من أمثال عمر الفضلي وسعيد أحمد الحاج علي سيف الغيثي. ومع استمرار بطولة العالم للجوجيتسو على أرض مبادلة أرينا في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، يسجل أبطال الإمارات أداءً مشرّفاً يليق بمكانة الدولة في مجال الجوجيتسو، ويؤكد على تبني أبناء الإمارات لهذه الرياضة ولأخلاقها العالية، وتصميمهم على مواصلة تطوير كفاءاتهم.

وبعد نزالٍ صعب، تمكن نجم الإمارات عمر الفضلي من حصد ذهبية فئة تحت 21 عاماً عن وزن 62 كيلو حيث قال: “لا يمكنني التعبير بالكلمات عن مدى فخري لتمكني من أداء الأمانة التي وضعتها قيادة دولتنا وجمهورنا بالمنتخب، حيث حصدت ذهبية فئتي بعد مباراةٍ صعبة فزتها بإخضاع خصمي، حيث وظّفت الكثير من المهارات التي تعلمناها خلال معسكر التدريب لأتمكن من صعود منصة التتويج. وفي كل مرةٍ أحصد إحدى الميداليات أستذكر المسيرة المميزة التي مررت بها ومكنتني من الوصول لهذا اليوم، إذ بدأت مسيرتي في فئة تحت 18 عاماً وتدرجت في الأحزمة والفئات إلى أن حظيت بشرف تمثيل منتخبنا اليوم ضمن فئة تحت 21 عاماً. ولكن فوزي اليوم لن يشغلني عن تحقيق هدفي التالي، لأني أرفض فكرة الاكتفاء بما حققته، ولهذا سأتابع بذل الجهود لأرد بعض الجميل الذي قدمته لي قيادة دولتنا الحبيبةال”.

وفي ختام اليوم الثاني للبطولة قال سعادة محمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة: “أشعر بفخرٍ كبير لمستويات الأداء المرموقة التي أظهرها لاعبونا، فقد تمكن أبطال وبطلات الإمارات من فئتي تحت 18 وتحت 21 عاماً، من حصد 39 ميدالية، فيما رفعوا علم الدولة في المرتبة الأولى مع إثني عشر ذهبية حيث استعرضوا مستويات أداءٍ تؤكد على حضور رياضة الجوجيتسو في دولة الإمارات. وأتطلع لمتابعة تطوّر هؤلاء الأبطال، خاصةً وأن العديد منهم شارك في السابق في المنتخب ضمن فئة 18 عاماً، وحقق نتائج مشرّفة، حيث واصلوا التدريب ليحظوا مرةً أخرى بشرف تمثيل منتخبنا الوطني اليوم في فئة تحت 21 عاماً. ويعزز هذا الأداء من توقعاتنا الإيجابية حيال أيام البطولة القادمة، إذ نأمل أن يحقق لاعبو المنتخب من فئتي الكبار والأساتذة أداءً مشرفاً يؤهلهم للفوز بمختلف فئات الميداليات”.

وقال المدير الفني للمنتخب الوطني رامون ليموس: “يتطلب تدريب كل فئةٍ مهاراتٍ خاصة لاستكشاف القدرات البدنية التي يتمتعون بها والعمل على تطويرها خلال انتقالهم إلى الأحزمة الأعلى. وقد برهن نجوم منتخب الإمارات من الرجال والسيدات ضمن فئات تحت 18 عاماً وتحت 21 عاماً امتلاكهم لجميع مقوّمات الفوز، حيث يوظفون جميع المهارات التي يتعلمونها ويستجيبون للتوجيهات بشكلٍ مباشر، كما ويتحلون بمقدرةٍ كبيرة على قراءة أداء خصمهم على بساط المنافسة وتوظيف الحركات الملائمة التي تضمن فوزهم. وبالنظر لمستويات الأداء هذه، أثق كل الثقة بأن شمس مستقبل الجوجيتسو ستشرق من أبوظبي لما قدمته وتقدمه أرض التسامح من نجوم اللعبة”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.