تحت شعار "أفريقيا الغد نماء المستقبل"

المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال ينطلق اليوم بدبي

الإقتصادية

تنطلق اليوم فعاليات الدورة الخامسة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة دبي على مدى يومين في مدينة جميرا بدبي.
ويعد المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي يقام هذا العام تحت شعار “أفريقيا الغد نماء المستقبل” من أبرز الفعاليات العالمية التي تركز على قطاع الأعمال في القارة الافريقية ويسلط الضوء على الإمكانيات والفرص التجارية والاستثمارية في القارة.
ويجمع المنتدى تحت مظلته قادة وممثلي حكومات الدول الأفريقية وكبار المسؤولين التنفيذيين للشركات الأفريقية مع كبار المسؤولين الحكوميين في الإمارات وقادة مجتمع الأعمال والمستثمرين من دبي وكافة أنحاء الدولة لاستعراض ومناقشة أهم فرص النمو والاستثمار والتجارة في مختلف القطاعات الاقتصادية الحالية والمستقبلية وفتح آفاق جديدة وواعدة أمام المستثمرين من جميع أنحاء العالم لاستكشاف الفرص الواعدة التي تمنحها دبي والقارة الأفريقية في مختلف القطاعات الرئيسية.
ويشارك في المنتدى لهذا العام كل من فخامة جورج ويا رئيس ليبيريا وفخامة داني فوري رئيس جمهورية سيشل وفخامة إيمرسون منانغاغوا رئيس زيمبابوي بالإضافة إلى معالي كارلوس أغوستينو روزاريو رئيس وزراء جمهورية موزمبيق ومعالي روهاكانا روغوندا رئيس وزراء أوغندا بالإضافة إلى فاطمة مادا بيو السيدة الأولى لجمهورية سيراليون وكلارا ويا السيدة الأولى لجمهورية ليبيريا وفخامة فستوس موغاي الرئيس السابق لبتسوانا.
كما يحظى المنتدى بمشاركة معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي وسعادة ماجد سيف الغرير رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي وسعادة حمد بو عميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي بالإضافة إلى 26 وزيراً أفريقياً و15 مسؤولاً حكومياً رفيعي المستوى.
وقال سعادة حمد بوعميم: يجسد تنظيمنا للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال حرص مجتمع الأعمال في الإمارات على تعزيز أواصر التعاون بين الدولة ومختلف البلدان الأفريقية وترسيخ مكانة إمارة دبي كبوابة للأسواق الأفريقية إلى العالم، ونسعى من خلال المناقشات المثمرة في المنتدى إلى إيجاد حلول لتحدياتنا المشتركة وعقد المزيد من الشراكات واستكشاف من الفرص التجارية والاستثمارية وتسليط الضوء على أحدث التوجهات العالمية في مجالات التمويل والتكنولوجيا الحديثة ومن ثم الخروج بنتائج تدعم النمو وتعزز مسيرة التنمية الشاملة لتعود بالخير على كل شعوب المنطقة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.