القائد العام لشرطة دبي يوقع على “وثيقة المليون متسامح”

الإمارات

دبي: الوطن

وقّع سعادة اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، على “وثيقة المليون متسامح” التي أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية بهدف تعزيز قيمة التسامح كقيمة أخلاقية سامية في مجتمع دولة الإمارات، وإثراء ثقافة التسامح لدى كافة الموطنين والمقيمين على أرض الدولة.
ووقع سعادة اللواء المري الوثيقة في استقبال المبنى الرئيسي للقيادة العامة لشرطة دبي، بحضور اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، والعقيد علي خلفان المنصوري نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، رئيس لجنة عام التسامح في شرطة دبي، والمقدم طارق هلال السويدي رئيس قسم الشؤون الدبلوماسية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والسيدة عواطف السويدي رئيس مجلس السعادة والإيجابية في شرطة دبي، والسيد إبراهيم المرزوقي رئيس قسم الخدمات المساندة في دار زايد للثقافة الإسلامية، وعدد من الموظفين.
وأشاد سعادة اللواء المري بجهود دار زايد للثقافة الإسلامية في إطلاق” وثيقة المليون متسامح”، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي على المشاركة في كافة الفعاليات التي تهدف إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش محلياً وعالمياً، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن “وثيقة المليون متسامح” تعتبر مبادرة مُجتمعية مُبتكرة تسعى إلى تحقيق غايات نبيلة هدفها تعزيز قيم التسامح تزامناً مع احتفاء الدولة بعام التسامح.
وحول المشاركة، أكد العقيد علي المنصوري أن شرطة دبي تستضيف عبر منصة خاصة في المدخل الرئيسي لمبنى القيادة العامة لشرطة دبي موقع “وثيقة المليون متسامح”، وذلك لمدة أسبوع بهدف تمكين أكبر قدر من الموظفين في القوة للتوقيع على الوثيقة، مشيراً إلى أن استضافة “وثيقة المليون متسامح” تعتبر من الأنشطة والفعاليات التي تنفذها القيادة العامة لشرطة دبي بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين بهدف نشر ثقافة التسامح بين أفراد المجتمع وكذلك الموظفين.
وقال العقيد المنصوري: قيم التسامح نابعة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وتعتبر من إرث المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أسس وطناً للتسامح يحتضن أكثر من 200 جنسية تعمل وتعيش جنباً إلى جنب بسلام وأمن وأمان وتسامح.
من جانبه، أكد السيد إبراهيم المرزوقي أن “وثيقة المليون متسامح” تهدف إلى الوصول إلى مليون توقيع الكتروني سواء من داخل الدولة أو خارجها، موضحاً أن هناك 200 جنسية شاركت في التوقيع على الوثيقة، و116 مؤسسة حكومية وخاصة، إلى جانب 265 مدرسة حكومية وخاصة.
وأكد المرزوقي أن وثيقة المليون متسامح شاركت في 10 فعاليات دولية، فيما وصل عدد الرجال الموقعين عليها إلى 679 ألفاً، ووصل عدد النساء إلى 321 ألفاً، بنسبة 68% للرجال و32% للنساء، متوقعاً أن يرتفع رقم المشاركات إلى نهاية العام الجاري بسبب الإقبال الكبير من مختلف فئات المجتمع في التوقيع على الوثيقة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.