محمد بن عبدالله النعيمي يشهد تخريج الدفعة الثانية من برنامج الذكاء الاصطناعي

الإمارات

عجمان: الوطن

شهد الشيخ محمد بن عبد الله النعيمي، نائب رئيس مجلس الأمناء بكلية المدينة الجامعية بعجمان، رئيس دائرة الموانئ والجمارك في الإمارة، تخريج الدفعة الثانية من البرنامج التدريبي للذكاء الاصطناعي، في كلية المدينة الجامعية بعجمان، يرافقه السيد محمد القاضي، مدير عام صندوق الوطن، الجهة المنظمة للبرنامج، والسيد عمران خان،  مدير الكلية، والسيد أحمد الرئيسي، المشرف العام على البرنامج،  ويهدف البرنامج الطموح لتأهيل الكفاءات المحلية المتخصصة، وتعزيز إمكانياتهم ورفد قدراتهم في مختلف المجالات، شملت الدفعة مئة طالب وطالبة، واستمر البرنامج على مدار ثلاثة أشهر، بعدد عشرة أيام عمل، مستهدفاً الفئات العمرية ما بين عمر السبع سنوات إلى أربعة عشر سنة.
وقال سمو الشيخ محمد النعيمي، نفخر بتخريج الدفعة الثانية من برنامج الذكاء الاصطناعي، الذي يترجم أهداف ورؤى قيادتنا الرشيدة في تطوير الكفاءات الوطنية والقدرة على التحدث بلغة المستقبل، ويعزز تمكين الكوادر المحلية وتزويدها بمهارات وأدوات تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي، والاستفادة منها في ابتكار خدمات مستقبلية ذكية، والتمكن من مواجهة تحديات الحفاظ على سلامة البيانات وأمن المعلومات.
وأكد محمد القاضي، مدير عام صندوق الوطن، أن توفير فرص التطور العملي للشباب الإماراتي وحثهم على اكتساب المهارات الذكية واستخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، هو واجباً علينا  للتمكن من صنع جيل متقدم ومؤهل من الكوادر الوطنية، لتلبية احتياجات سوق العمل المستقبلي، كما أننا نحمل على عاتقنا مسؤولية تشكيل وتطوير الخبرات العلمية والعملية للكوادر الشبابية الوطنية، من خلال توفير أفضل تأهيل وتدريب على أدوات المستقبل ومهاراته، لتجسيد أهداف الدولة في تعميم مفاهيم الذكاء الاصطناعي، وتسخير التقنيات المتقدمة لخلق سوق جديدة في المنطقة ذات قيمة اقتصادية عالية.
من جانبه تقدم أحمد الرئيسي، المشرف العام على البرنامج، بالشكر الجزيل لسمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، على متابعته الدائمة لكل البرامج بشكل عام وهذا البرنامج بشكل خاص، كما عبّر عن شكره للشيخ محمد بن عبدالله النعيمي، على تفضله بزيارة المنتسبين وتخريجهم من البرنامج، مثمناً هذه الزيارة والتي تدل على دعم القيادة الدائم لأبنائنا وبناتنا، والتي سيكون لها الأثر الكبير في المستقبل.
وأفاد الرئيسي، بأن لأولياء أمور المنتسبين دوراً كبير من خلال متابعتهم لأبنائهم وحرصهم على الالتزام طيلة أيام البرنامج حتى اليوم الأخير، والذي من خلاله لمسنا النجاح الكبير للبرنامج.
كما تعرّف المشاركون في البرنامج التدريبي على أهم أدوات وأخلاقيات التقنيات الحديثة، وعلى النماذج العملية لتحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، وتعلّموا كيفية التحكم بالآلة باستخدام الروبوتات المتقدمة ذات الخصائص النوعية، حيث أن الروبوت المستخدم يتمكن من التعلم والتعرف على الأشخاص والتفاعل وحل المشكلات، كما قام الطلبة بابتكار التطبيقات المختلفة المعتمدة على مفهوم تعلم الآلة مستخدمين IBM WATSON لتصميم المساعد الذكي مثل سيري أو أنظمة البيوت الذكية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.