تعاون بين معهد التكنولوجيا التطبيقية وجامعة ميشيغان الشرقية الأمريكية

الإمارات

 

أبرم معهد التكنولوجيا التطبيقية – التابع لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني – اتفاقية مع جامعة ميتشيغان الشرقية الأمريكية.
وقع الاتفاقية سعادة الدكتور أحمد عبد المنان العور مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية والدكتور جيمس سميث رئيس جامعة ميتشيغان الشرقية الأمريكية بحضور سعادة الدكتور عبدالرحمن الحمادي مدير عام معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني والدكتور علي النقبي مدير بوليتكنك أبوظبي والدكتور حامد النيادي مدير الاتصال المؤسسي في معهد التكنولوجيا التطبيقية.
وتأتي الاتفاقية ضمن استراتيجية “أبوظبي التقني” لصناعة الكفاءات الوطنية المتخصصة حيث تهدف لتطوير البرامج الأكاديمية المتخصصة التي يتم من خلالها منح خريجي بوليتكنك أبوظبي الفرصة اللازمة للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه في مختلف التخصصات الهندسية والتكنولوجية.
وقال سعادة الدكتور أحمد عبد المنان العور إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار استراتيجية “أبوظبي التقني” التي تتضمن منح طلبة الإمارات الفرص الكاملة والمتميزة للالتحاق بأحدث برامج الدراسات العليا المتخصصة في مجالات التكنولوجيا التطبيقية المختلفة ومن ثم جاء التعاون مع جامعة ميتشغان حول برنامج مسرع يستطيع من خلاله الطالب الحصول على شهادة الماجستير خلال فترة قصيرة ومن ثم تمكينه من مواصلة دراسته العليا نحو درجة الدكتوراه.
من جهته قال الدكتور جيمس سميث رئيس جامعة ميتشيغان الشرقية الأمريكية إن دولة الإمارات تملك منظومة تعليم تقني ومهني متميزة يمكن الاستفادة منها في بناء مجموعة من البرامج التي تتوافق مع التطور العلمي والعملي في المؤسسات التابعة لـ “أبوظبي التقني” ومنها بوليتكنك أبوظبي وكلية فاطمة للعلوم الصحية خاصة في ظل ثراء هذه المؤسسات بأحدث المختبرات وورش العمل والتدريب وقاعات التدريس المجهزة بأحداث المعدات بجانب الكادر الإداري والأكاديمي عالي التخصص.
من جانبه قال الدكتور علي النقبي إن التعاون القائم بين بوليتكنك أبوظبي وجامعة ميتشيغان الشرقية يركز على استحداث برنامج للتبادل العلمي للطلبة وأعضاء هيئة التدريس بما يثري المناهج ويضمن التطوير الدائم في المنظومة التعليمية .. لافتا إلى أنه بموجب هذه الاتفاقية فإن المرحلة القادمة ستشهد تمكين طلبة البوليتكنك وكذلك جامعة ميتشيغان من قضاء فصل دراسي أو أكثر للحصول على الخبرات العملية اللازمة التي تجعلهم قادرين على إتمام دراستهم العليا خلال فترة قياسية وعبر تطبيق نظام التجسير بين البرامج والدرجات العلمية الممنوحة من كلا الجانبين.
بدوره أوضح الدكتور حامد النيادي أن معهد التكنولوجيا التطبيقية يواصل جهوده في تنفيذ خطة طموحة لإنجاز مزيد من الاتفاقيات التي تركز على التعاون الدولي مع مختلف المؤسسات العالمية المتميزة بما يضمن التطوير الدائم في منظومة التعليم التقني والمهني التي يقودها “أبوظبي التقني” بكل تقدم وجدارة وبما يحقق المصلحة العليا للوطن والمواطن.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.