عبد المنعم الهاشمي: السلطنة تحتل مكانة كبيرة في قلوب كل أبناء الشعب الإماراتي.

مونديال الجوجيتسو بأبوظبي يحتفل باليوم الوطني العماني

الرياضية

حرصت اللجنة العليا المنظمة لبطولة العالم للجوجيتسو التي تقام حاليا في أبوظبي تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي على الاحتفال مع الاشقاء في سلطنة عمان باليوم الوطني.
فقد اصطف لاعبو منتخبنا الوطني للجوجيتسو الفائزون بالميداليات الذهبية خلف علم سلطنة عمان رافعين لوحة كبيرة مكتوب عليها ” من دار زايد نهنئ سلطنة عمان قيادة وشعبا بمناسبة اليوم الوطني الـ 49″ .. فيما تم عزف السلام الوطني لسلطنة عمان الشقيقة فيه وذلك بصالة مبادلة أرينا بمدينة زايد الرياضية في العاصمة أبوظبي.
وكانت الاحتفالية استثنائية بعدما تابعها وشاركت بها وفود من 69 دولة من مختلف قارات العالم تتواجد بمنافسات البطولة.
من ناحيته أكد سعادة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي أن اليوم الوطني العماني مناسبة يعتز بها الجميع وأن سلطنة عمان حكومة وشعبا تحتل مكانة مرموقة في قلوب كل أبناء الإمارات، نظرا لوجود قواسم مشتركة كثيرة بين الدولتين الشقيقتين، معبرا عن سعادته بمشاركة منتخب عمان للجوجيتسو في بطولة العالم الجارية.
وأعرب الهاشمي عن سعادته بالنمو الذي تحققه رياضة الجوجيتسو في سلطنة عمان الشقيقة مؤكدا أن اتحاد الإمارات يرحب بنقل تجربته إلى الاشقاء في السلطنة لتحقيق النهضة المأمولة للعبة هناك خاصة أن الاتحاد الآسيوي معني بتطوير اللعبة في كل دول آسيا الأمر الذي تحقق بالفعل من خلال النقلة النوعية الشاملة التي حققتها اللعبة في القارة الصفراء خلال الفترة من 2014 وحتى الآن حيث زاد عدد أعضاء الاتحادات الوطنية في آسيا من 12 إلى 42 اتحادا وتضاعف تأثير أسيا كذلك في صنع القرار بالاتحاد الدولي للعبة.
من ناحية أخرى عبر إبراهيم الحوسني مدرب منتخبنا للناشئين عن سعادته بالإنجازات الكبيرة التي حققها أبطال الإمارات في البطولة، مؤكدا أن تصدر المنافسات بـ 39 ميدالية يعكس مدى تطور اللعبة في الإمارات وأوضح أن مستقبل لعبة الإمارات بخير لكن العمل لابد أن يتواصل بشكل أكبر.
وقال الحوسني: ” قبل البطولة كان التركيز على اعداد المنتخب بشكل جيد، ومعسكر الإعداد كان أفضل إعداد البطولة، حيث دخل كل اللاعبين في أجواء المنافسات مبكرا، وكان التحدي كبيرا حتى قبل البطولة بساعات لأننا كنا بصدد ضبط الأوزان لدى بعض اللاعبين وللعلم فإن أحد اللاعبين قام بانقاص وزنه أكثر من 20 كجم خلال شهرين قبل انطلاق المنافسات وبرغم أننا حققنا نتائج جيدة في البطولة إلا أننا ندرك دائما أن التحدي القادم أهم، ولذلك بدأنا على الفور في طي صفحة البطولة، والتفكير فيما هو قادم، لأننا نبحث دائما عن الرقم واحد وهو ما يحتاج إلى العمل الدائم، لأن الوصول للقمة صعب، والحفاظ عليها أصعب.
على صعيد متصل عقدت أمس الأول على هامش البطولة ورشة عمل للتحضير لمنتدى الرياضيين الذي يعقد غدا وتم الاتفاق على محاور العمل الكاملة التي سيتم تناولها.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.